Accessibility links

أولمرت يأمل بالتفاوض مع سوريا وينصح الأسد بالابتعاد عن الخطب الرنانة


أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الاثنين خلال اجتماع لحزب كاديما الذي يترأسه عن أمله في إجراء محادثات مع سوريا شرط أن توقف دمشق دعمها لحزب الله وحركة حماس.

ونقلت صحيفة جيروسلم بوست الإسرائيلية عن أولمرت قوله: "أنصح الرئيس السوري بشار الأسد بالابتعاد عن الخطابات الرنانة وأن يتخذ بدلا من ذلك خطوات نتمناها جميعا".

يأتي ذلك بعد تصريحات أدلى بها رئيس وحدة الأبحاث الاستخباراتية في إسرائيل يوسي بيداتز قال فيها إن الأسد يبدو جادا في دعوته إسرائيل إلى إجراء محادثات سلام مع بلاده.

وأعرب بيداتز أمام لجنة الدفاع والخارجية في الكنيست الإسرائيلي عن اعتقاده بأن دعوة النظام السوري إلى عقد محادثات مع الإسرائيليين تصب في مصلحته عبر تحسين مواقفه أمام المجتمع الدولي.

وتعتبر هذه تصريحات مناقضة تماما لما أدلى به رئيس الموساد الإسرائيلي ميئير داغان الأسبوع الماضي أمام لجنة الدفاع والشؤون الخارجية، حيث كان داغان قد دعا اللجنة إلى عدم أخذ الدعوة السورية على محمل الجد، مشيرا إلى أن دمشق أصبحت جاهزة أكثر من أي وقت مضى على القيام بعملية عسكرية ضد إسرائيل.

كما دعا رئيس الموساد إلى الإمعان فيما قاله وزير الخارجية السورية وليد المعلم في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست الأميركية والتي أعرب من خلالها عن استعداد سوريا لبدء مفاوضات مع إسرائيل دون شروط مسبقة.

وأضاف داغان أنه في الوقت الذي كان فيه المعلم يعلن استعداد سوريا للتفاوض، كان مسؤولون سوريون آخرون يؤكدون لوسائل إعلام عربية بأنه لن تكون هناك فرصة للسلام مع إسرائيل دون استعادة مرتفعات الجولان.
XS
SM
MD
LG