Accessibility links

تراجع البطالة في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى لها منذ ثلاث سنوات


تراجعت نسبة البطالة الرسمية في الولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول إلى أدنى مستوى لها منذ ثلاث سنوات، وفقا لما أعلنت وزارة العمل الأميركية في تقريرها الشهري الجمعة.

فقد تراجعت البطالة 0.2 نقطة في ديسمبر/ كانون الأول بالمقارنة مع معدلات نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 8.5 في المئة وفق المعطيات الموسمية المصححة، وهو نبأ سار بالنسبة لأوباما المرشح للانتخابات الرئاسية والذي كان حتى الآن تعرض لانتقادات من قبل خصومه الجمهوريين في مجال الوظائف.

وأكد الرئيس باراك أوباما الجمعة أن أرقام البطالة تظهر أن الاقتصاد الأميركي "في الاتجاه الصحيح" داعيا الكونغرس إلى التحرك "لمواصلة عملية النهوض".

وقال أوباما أمام العاملين في وكالة ضبط نشاط المصارف "هذا الصباح تبلغنا أن المؤسسات الأميركية وجدت 212 ألف وظيفة".

وأضاف: "كان هناك وظائف في القطاع الخاص في 2011 أكثر من أي سنة أخرى منذ 2005" مشيرا إلى أن "العديد لا يزالون يعانون" من آثار فترة الانكماش خلال العامين 2007 و2009 التي قضت على ثمانية ملايين وظيفة.

وأضاف: "بالطبع هناك الكثير من العمل" للتوصل إلى سوق عمل مرضية.

الاقتصاد والانتخابات الرئاسية المقبلة

ومن دون الإشارة مباشرة إلى الحملة الانتخابية التي انطلقت هذا الأسبوع مع بدء انتخاب المرشح الجمهوري في ولاية آيوا (وسط البلاد) لخوض السباق إلى البيت الأبيض، أكد أوباما أن "من المهم أن يعترف الأميركيون بأنه تم تأمين 3.2 ملايين وظيفة جديدة في القطاع الخاص في الأشهر الـ22 الماضية".

وأكد: "بالتالي نحرز تقدما. نحن في الاتجاه الصحيح" رابطا هذا الموضوع بالنقاش مع الجمهوريين في مجلس النواب حول تمديد المخصصات الحكومية للموظفين والعاطلين عن العمل.

وكان مجلس النواب وافق في نهاية ديسمبر/ كانون الأول على تمديد الخفض الضريبي لـ160 مليون موظف ودفع تعويضات للعاطلين عن العمل لكن لشهرين فقط بموجب تسوية مع حلفاء الرئيس الديموقراطي.

وينص الاتفاق على محاولة التفاوض قبل نهاية فبراير/ شباط بشأن تمديد جديد لهذه التدابير حتى نهاية 2012.

وأضاف أوباما: "عندما يعود الكونغرس (من الإجازة) سيمدد أعضاؤه خفض الضرائب طوال السنة ليستمر النهوض الاقتصادي. إنه الأمر الصحيح. علينا القيام بذلك من دون تأخير".

وتابع: "لقد أحرزنا تقدما حقيقيا. وعلينا ألا نتوقف الآن. بالتالي أدعو الكونغرس إلى القيام بعمله ليستفيد الجميع من نهوض اقتصادي أهم في 2012".

XS
SM
MD
LG