Accessibility links

logo-print

التحقيق في العراق مع مواطنين إيرانييْن بعد الإفراج عن دبلوماسييْن إيرانيين



قال أليكس كونانت المتحدث باسم البيت الأبيض إن السلطات الأميركية تحقق الآن مع مواطنيْن إيرانييْن أعتقلا في العراق بعد الإفراج عن ديبلوماسييْن إيرانيين آخرين لأنهما يتمتعان بالحصانة.
وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض إلى أن هذه الاعتقالات تؤكد التدخل الإيراني في الشؤون العراقية، لكنه رفض الكشف عن التهم التي نسبت إلى المعتقلين.
ويذكر أن الحكومة العراقية احتجت على عملية اعتقال الدبلوماسيين ووصفت الرجلين بأنهما ضيفا الرئيس الطالباني، كما أعربت الحكومة الإيرانية عن استيائها وقالت إنها ستخلف عواقب وخيمة.
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني قد ندد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية بتوقيف الجيش الأميركي مسؤولين إيرانيين في العراق.

وقالت الوكالة إن هذا العمل يشكل انتهاكا صارخا لكل الأعراف والقوانين الدولية وسيكون له عواقب وخيمة.

وأشار حسيني إلى البيان الذي أصدره الرئيس العراقي جلال الطالباني وأكد فيه أن الدبلوماسيين كانا يزوران العراق بدعوة من الحكومة العراقية.

وأضاف أن الحكومة العراقية مسؤولة عن تحريرهما وبحسب القوانين الدولية على القوات الأميركية إطلاق سراحهما.

وأكدت الوكالة أن وزارة الخارجية الإيرانية استدعت السفير السويسري في طهران الذي تمثل بلاده المصالح الأميركية في إيران وأبلغته الاحتجاج الإيراني الرسمي.

ويذكر أن الرئيس العراقي جلال الطالباني أعرب عن استيائه بسبب اعتقال القوات الأميركية في العراق الدبلوماسييْن الإيرانييْن خلال زيارتهما إلى العراق بدعوة منه.

وأكد متحدث باسم الرئاسة العراقية الإثنين أن الدبلوماسيين اللذين اعتقلتهما القوات الأميركية يزوران العراق في إطار اتفاق لبناء علاقات أمنية أفضل بين البلدين. ولم يستبعد المتحدث أن يكون تم اعتقال إيرانيين آخرين. وقال: "لا أستطيع أن أؤكد عدد المعتقلين".

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت أن القوات الأميركية اعتقلت عددا من الإيرانيين يشتبه في قيامهم بالتخطيط لتنفيذ هجمات على القوات العراقية.
XS
SM
MD
LG