Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية ترفض وساطة مشعل وتعتبره تدخلا في الشأن السوري


اعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية مساء الجمعة في أول رد فعل رسمي لها على طلب الجامعة العربية وساطة خالد مشعل لمصلحة النظام السوري أن "ليس من حق" رئيس المكتب السياسي لحركة حماس القيام بهذه الوساطة.

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه لوكالة الصحافة الفرنسية: "ليس من حق رئيس حركة حماس خالد مشعل الدخول في وساطة لصالح أي نظام إن كان سوريا أو غيرها"، متهما مشعل "بأنه يتدخل بالشؤون الداخلية لسوريا وهذا ليس من حقه".

وجاء كلامه ردا على تأكيد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في وقت سابق الجمعة، الدور "الكبير" الذي اضطلع به رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في توقيع السلطات السورية لبروتوكول إرسال المراقبين العرب الذي يندرج ضمن مبادرة الجامعة لإنهاء الأزمة في سوريا.

وقال العربي في مؤتمر صحافي مشترك مع مشعل إثر محادثات أجراها الجانبان في مقر الجامعة العربية في القاهرة: "كان لمشعل دور كبير في تقديم النصيحة للجانب السوري للتوقيع على الوثيقة إلى أن بدأ عمل المراقبين في سوريا، وأنا حملته رسالة للسلطات السورية بأنه من الضروري العمل بكل أمانة وشفافية ومصداقية لوقف ما يدور من عنف في سوريا".

وشدد عبد ربه على أن "سياستنا الفلسطينية الدائمة كانت ولا زالت عدم التدخل بالشؤون الداخلية لأية دولة عربية وعدم السماح لأحد بأن يتدخل بشؤوننا الفلسطينية الداخلية"، معتبرا أن هذا التدخل سابقة تضر بمصالح الشعب الفلسطيني.

وكانت السلطات السورية وقعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي بروتوكول المراقبين بعد تردد استمر لفترة طويلة مما دفع الجامعة العربية إلى فرض عقوبات سياسية واقتصادية عليها.

XS
SM
MD
LG