Accessibility links

علاوي يدعو إلى إيجاد مخرج للأزمة في العراق بعد اقترابه أكثر من نقطة اللارجوع


دعا رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي الثلاثاء في أنقرة إلى أن تساهم مشاركة بناءة للدول المجاورة للعراق في استعادة السلام والاستقرار في هذا البلد الذي يشهد أعمال عنف.

وإثر محادثات مع مسؤولين أتراك، شدد علاوي على ضرورة مساهمة الدول الإقليمية والعالمين الإسلامي والعربي وكذلك الأسرة الدولية في مساعدة العراق على بناء المؤسسات السياسية والأمنية التي ستكافح التهديدات التي يواجهها البلد.

وقال رئيس الوزراء السابق، وهو شيعي علماني، إنه ليس متأكدا تماما من ماهية الاستراتيجية الأميركية لوضع حد لدوامة العنف في العراق والتي يرى البعض أنها تحولت حربا أهلية. وأضاف علاوي في مؤتمر صحافي:
"نريد أن تكون لنا استراتيجيتنا الخاصة"، ومن المؤكد أن تركيا وايران وسوريا والسعودية جيراننا ولا يمكننا أن نتجاهل هذا الواقع، علينا أن نحاول التعايش سلميا".

وأكد أن لديه خطة لوقف العنف في بلاده وقد أطلع الأميركيين عليها، لكنه لم يعط مزيدا من التوضيحات.

ودعا علاوي إلى إعادة هيكلة القوات الدولية المنتشرة في بلاده وتعزيزها بعناصر من دول أخرى لمساعدة القوات العراقية في شكل أفضل. وقال علاوي إنه لا بد من إيجاد مخرج لهذه الأزمة، إذ أن العراق يقترب أكثر من نقطة اللا رجوع.

ويقوم رئيس الوزراء العراقي السابق بجولة اقليمية، ويغادر العاصمة التركية بعد ظهر الثلاثاء.

هذا وعلم أن إيران المتهمة بلعب دور في العراق تعتزم تنظيم مؤتمر في طهران يضم شخصيات شيعية وسنية، كما نقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية الثلاثاء عن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي. ولم يعط متكي أي توضيحات عن المشاركين أو عن موعد انعقاد هذا المؤتمر.

وتتهم الولايات المتحدة باستمرار إيران بتأجيج التوترات الدينية في العراق الأمر الذي تنفيه طهران.

وأضاف متكي أنه ينبغي التفتيش خارج العراق عن مصادر المواجهات الطائفية في هذا البلد.
وقد عبرت إيران في الأسابيع الأخيرة عن قلقها إزاء معلومات تتعلق باحتمال تدخل السعودية لدعم السنة في العراق.
XS
SM
MD
LG