Accessibility links

logo-print

أنباء عن خطة أميركية جديدة تدعو إلى قيام دولة فلسطينية بحدود مؤقتة في غضون عامين


كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت عن خطة أميركية جديدة أعدتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس تهدف إلى إقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة في غضون عامين، أي قبل انتهاء ولاية الرئيس جورج بوش.

وأضافت أن خطة رايس تتألف من ثلاث مراحل وسيتم عرضها على دول المنطقة قبل زيارة وزيرة الخارجية الأميركية للشرق الأوسط المقررة الشهر المقبل.

وأشار الصحافي الإسرائيلي اليكس فيشمان إلى أن رايس كانت قد عقدت ندوة الأسبوع الماضي بمشاركة كبار موظفي وزارة الخارجية الأميركية المختصين بالشرق الأوسط، بالإضافة إلى سفراء الولايات المتحدة في دول المنطقة والجنرال كيت دايتون المنسق الأمني الأميركي في المنطقة بهدف بلورة سياسة أميركية جديدة .

ونقل فيشمان عن مصادر إسرائيلية قولها إن الهدف من هذه السياسة الجديدة في المنطقة هو أن تكون بديلا عن التوصيات الواردة في تقرير بيكر- هاميلتون الأخير وخاصة تلك التي لم تتناسب وإدارة الرئيس بوش.

وأشار فيشمان إلى أن مصادر سياسية في القدس ترى أن لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي عقد السبت الماضي لم يكن إلا تنفيذا للمرحلة الأولى من خطة رايس والمتمثلة باتخاذ إسرائيل سلسلة من النوايا الحسنة للتسهيل على الفلسطينيين بهدف دعم عباس وخلق مناخ يسمح بتطوير العلاقات بين الطرفين.

غير أنه قال إن حصة الأسد من الأموال التي أعلن أولمرت الإفراج عنها خلال لقائه عباس سيبقى في إسرائيل لدفع المستحقات المترتبة على الفلسطينيين لشركات إسرائيلية تزود المناطق الفلسطينية بخدمات مثل الكهرباء والبترول، فيما سيتم تحويل الأموال المتبقية لدعم الحرس الرئاسي لعباس.

وتتضمن المرحلة الثانية من الخطة اتخاذ إجراءات لتقوية حركة فتح لخلق شرخ فلسطيني داخلي بما في ذلك إمكانية وقوع اشتباك مسلح بين الفلسطينيين يؤدي في نهاية المطاف إلى قيام دولة فلسطينية تعترف بإسرائيل.

واختتم فيشمان تقريره بالإشارة إلى أن المرحلة الثالثة من الخطة الأميركية الجديدة تتمثل بعقد محادثات بين عباس والحكومة الإسرائيلية تطرح نتائجها في استفتاء عام في الأراضي الفلسطينية، وفي أعقاب ذلك تشكيل دولة فلسطينية بحدود مؤقتة.
XS
SM
MD
LG