Accessibility links

طبيب أسباني يعلن أن كاسترو ليس مصابا بالسرطان ويشهد تحسنا بطيئا ولا يحتاج لجراحة


أعلن الطبيب الأسباني الذي عاين الرئيس الكوبي في كوبا خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء أن فيدل كاسترو ليس مصابا بالسرطان ولا يحتاج إلى عملية جراحية جديدة.
وأوضح الطبيب خوسيه لويس غارسيا سابريدو في مدريد أن كاسترو الذي خضع في 27 يوليو/ تموز لجراحة إثر إصابته بنزف معوي، يشهد تحسنا بطيئا وتدريجيا، ولا ضرورة لإخضاعه لجراحة جديدة.

وأضاف الجراح المتخصص في مشاكل الجهاز الهضمي والذي توجه نهاية الأسبوع الفائت إلى هافانا أن كاسترو يعاني من مشكلة غير سرطانية أدت إلى سلسلة من المضاعفات.
وأكد أن كاسترو يطلب يوميا العودة إلى العمل، لكن الأطباء لا يسمحون له بذلك، مبديا اطمئنانه إلى إمكان تعافي الرئيس الكوبي. ووصف وضعه الصحي العام بأنه جيد، مبديا إعجابه بنشاطه الفكري الممتاز والرائع.

وقال غارسيا سابريدو إنه توجه إلى كوبا لمعاينة كاسترو بصفة شخصية فقط وبناء على طلب السلطات في هافانا، لافتا إلى أنه قد يعود إلى الجزيرة خلال الأشهر المقبلة.

وظهر فيدل كاسترو الذي يبلغ من العمر 80 عاما للمرة الأخيرة أمام الكاميرا في 28 اكتوبر/ تشرين الأول وهو يقوم ببعض التمارين الرياضية.
وكانت الصحافة الرسمية نقلت السبت عن شقيقه راؤول كاسترو أن الرئيس الكوبي يتماثل للشفاء.
XS
SM
MD
LG