Accessibility links

بوش يدرس زيادة عدد القوات الأميركية في العراق وبايدن يلوح بمعارضته لذلك


من المتوقع أن يعلن الرئيس بوش عن إستراتيجية أميركية جديدة في العراق بعد بداية العام الجديد. ومن بين الخيارات التي قال الرئيس إنه يدرسها زيادة عدد الجنود الأميركيين هناك لمساعدة الحكومة العراقية على احتواء العنف.
وفي واشنطن قال السيناتور الديموقراطي جوزيف بايدن الذي سيتولى رئاسة لجنة العلاقات الخارجية في دورة مجلس الشيوخ المقبلة، إن زيادة عدد الجنود يتعارض مع ما جاء في توصيات لجنة بيكر-هاميلتون. وأضاف في مؤتمر صحفي الثلاثاء:
"أريد أن أوضح هنا أنني أعارض تماما زيادة عدد القوات الأميركية في العراق. وهذا يتناقض مع آراء الخبراء بالأمور في العراق."

وقال بايدن، وهو أحد الطامحين لخوض انتخابات الرئاسة المقبلة، إن حل الأزمة في العراق يجب أن يأتي من خلال توصيات لجنة بيكر-هاميلتون:
"أعتقد انه ينبغي أن نأخذ بتوصيات لجنة بيكر هاميلتون، ومقترحاتي ومقترحات السناتور كارل ليفين وزملائنا من الجمهوريين، وهو أنه يجب علينا أن نوضح للعراقيين أننا سنبدأ في تخفيض عدد القوات الأميركية في ربع السنة المقبل. والسبب في ذلك هو أننا يجب أن ندفع العراقيين للتوصل إلى حل سياسي."

هذا وقد دافع الرئيس بوش الثلاثاء عن الحرب في العراق قائلا إن تضحيات الجنود الأميركيين بحياتهم هناك لا تذهب هباء.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ستانزل إن الرئيس يأسف لوفاة كل جندي أميركي يـُقتل في العراق.
وجاءت تصريحات البيت الأبيض بعد أن تجاوز عدد الجنود القتلى في العراق عدد ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية، ليصل إلى 2976.
وأضاف المتحدث أن الحرب ضد الإرهاب ستكون طويلة الأمد، وأان محاربة الإرهابيين يجب أن تتم خارج أراضي الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG