Accessibility links

مسؤول صومالي: القوات الأثيوبية جاءت من أجل أمر محدود في أهدافه وتوقيته


أعلن وزير الإعلام في الحكومة الانتقالية الصومالية علي احمد جاما الأربعاء أن القوات الأثيوبية الموجودة في الصومال ستعود قريبا جدا إلى بلادها استجابة لطلب الاتحاد الإفريقي. وقال الوزير الصومالي في بيداوة إن الحكومة الانتقالية ترى أن للإثيوبيين في الصومال الآن هدفا محددا.وذكر بأن الإثيوبيين جاؤوا بدعوة من حكومة شرعية لطرد العناصر المتطرفة من الصومال، وأنه أمر محدود في أهدافه وتوقيته. ويحاول مجلس الأمن الاتفاق على إصدار بيان يدعو فيه إلى الوقف الفوري للمعارك في الصومال وانسحاب القوات الإثيوبية منه.

وعلى صعيد أخر، اقتربت قوات الحكومة الصومالية المدعومة من أثيوبيا من العاصمة مقديشو بعد استيلائها على مدينة جوهر التي كانت معقلا استراتيجيا لقوات المحاكم الإسلامية في حين دعا الاتحاد الإفريقي إلى انسحاب القوات الإثيوبية من الصومال ووقف المعارك.
ودعا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي الفا عمر كوناري إلى انسحاب القوات الأثيوبية التي تخوض معارك في الصومال في أسرع وقت.
واتي نداء كوناري إثر اجتماع تشاوري مع الجامعة العربية ومنظمة إيغاد للتنمية وتطبيق القرار 1725 الصادر عن مجلس الأمن الذي صدر في السادس من هذا الشهر ويأذن للدول الإفريقية بأن تشكل قوة سلام في الصومال لدعم الحكومة الانتقالية وإطلاق حوار بينها وبين المحاكم الإسلامية.كذلك دعا كوناري كل الأطراف إلى وقف الأعمال الحربية في أسرع وقت ومعاودة الحوار الذي بدأ في الخرطوم تحت رعاية الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي ومنظمة ايغاد.
وذكرت المعلومات الواردة من جبهات القتال أن القوات الحكومية وصلت الأربعاء إلى مسافة 60 كيلومتراً من شمال مقديشو وكانت على وشك الاستيلاء على مدينة بلد. وأكد ناطق باسم الحكومة الصومالية أن قوات المحاكم الإسلامية انسحبت من بلد. كذلك أعلن السفير الصومالي في أديس أبابا عبد الكريم فرح أن القوات الحكومية والإثيوبية تنوي الاستيلاء على مقديشو سلميا مؤكداً أن الإسلاميين يفرون من المدينة.
XS
SM
MD
LG