Accessibility links

1 عاجل
  • مراسل الحرة: محكمة النقض المصرية تلغي حكما بسجن صفوت الشريف ونجليه في قضايا الكسب غير المشروع

ندوة في القاهرة تبحث قضايا اللغة العربية


أقام المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة الأربعاء ندوة تحت عنوان اللغة العربية وقضايا العصر تناول فيها نحو40 باحثا عدة محاور منها "اللغة العربية والهوية" و"العربية والعلوم الحديثة" و"اللغة العربية وعصر المعلومات" و"تعليم العربية للأجانب".

ولم يسلم حديث بعض الغيورين على اللغة في الندوة من أخطاء لغوية بررها بعضهم بالسرعة والارتجال الذي يرى البعض أنه يغلب على خطاب المنادين بتعريب العلوم في مواجهة الرافضين للفكرة نفسها. وقال حسين نصار أستاذ اللغة العربية بجامعة القاهرة إن التعليم باللغة الوطنية أمر طبيعي تحرص عليه الأمم مشيرا إلى أن استخدام لغة أجنبية بديلة للغة الوطنية ضار باللغة وبالمجتمع أيضا.

وأضاف في ورقة عنوانها "العربية والعلوم الحديثة "أن الحديث حول عجز اللغة العربية عن الوفاء بحاجات العلوم الحديثة دليل على عدم إدراك القوى البشرية وقوة اللغة وعدم معرفة بتاريخ العربية فلا توجد لغة ناضجة تعجز عن التعبير وإنما يوجد بشر يعجزون عن التعبير .

لكن محمد أبو الغار الأستاذ بكلية الطب بجامعة القاهرة رغم إقراره بأن اللغة جزء من التكوين الثقافي دعا إلى تنحية ما اعتبره حساسية وطنية وغيرة قومية فيما يتعلق بتدريس الطب باللغة الانجليزية. ويرى أبو الغار أن الفائدة القصوى من دراسة العلوم تأتي من قراءتها باللغة الانجليزية مشيرا إلى أن كتب الطب المترجمة تنقسم إلى نوعين أحدهما مجرد جمل عربية تتخللها مصطلحات لاتينية بحيث تبدو الكتابة كأنها مسخ يصعب فهمه لأنه مكتوب بلغتين أما النوع الثاني فتترجم فيه المصطلحات اللاتينية إلى العربية بصيغة غير مفهومة يحتاج معها المترجم إلى شرح معنى المصطلح في جملة.

لكن أحمد مصطفى أبو الخير رئيس قسم اللغة العربية بجامعة المنصورة رغم اعترافه بأن العربية معرضة للخطر يقول إنها ليست معرضة للانقراض على الأقل في المدى المنظور لان اللغة لكي لا تنقرض فأنها تحتاج إلى 100 ألف أو يزيدون من المتكلمين بها داخل الوطن ولغتنا العربية تحظى بما يزيد عن 300 مليون متكلم.

XS
SM
MD
LG