Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يعلن عن إحراز تقدم في وضع استراتيجية جديدة تتعلق بالعراق


أعلن الرئيس بوش الخميس أنه أصبح على بعد خطوة واحدة من وضع استراتيجية جديدة تتعلق بالعراق وذلك إثر اجتماع عقده مع فريقه لشؤون الأمن القومي في مزرعته بتكساس.
وقال إنه سيسعى للحصول على مزيد من النصائح قبل أن يضع خطته النهائية.

ونقلت وكالة أنباء أسيوشيتدبرس عن بوش قوله: "إننا بدأنا في إحراز تقدم في هذا الصدد".
وكان بوش يتحدث خارج أحد المباني القريبة من مزرعته حيث كان نائب الرئيس دك تشيني ووزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال بيتر بايس ووزير الدفاع روبرت غيتس يقفون إلى جانبه.

وقال بوش: "في الوقت الذي أفكر فيه بهذه الخطة فإن قواتنا لا تغيب عن ذهني". وأضاف أنه سيستمر في التشاور مع أعضاء الكونغرس والمسؤولين العراقيين مشددا على أهمية وجود حكومة في العراق تكون قادرة على التصدي للميليشيات وأعمال العنف المتصاعدة.

وقال بوش في ختام الاجتماع إن مفتاح النجاح في العراق هو وجود حكومة مصممة على التعامل مع العناصر التي تحاول منع هذه الديموقراطية الفتية من النجاح مؤكدا على التصميم في المساعدة على النجاح.

وأضاف بوش: "أحقق تقدما جيدا نحو خطة اعتقد أنها ستساعدنا في بلوغ هدفنا"، ودعا إلى إجراء مزيد من المشاورات. ووصف المشاورات التي استمرت ثلاث ساعات بأنها مهمة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مسؤولا كبيرا في الإدارة الأميركية رفض كشف هويته رجح أن يعلن بوش إستراتيجيته الجديدة في النصف الأول من كانون الثاني/يناير.
كما أكد هذا المسؤول أن الخطة تتبلور وتتقدم وأن بوش يتجه إلى الخلاصة، إلى قرار نهائي. وأشار إلى البحث في التفاصيل وكيفية جمع كل العناصر الأمنية والاقتصادية والسياسية.

وأوضح المسؤول نفسه أن المناقشات تناولت الأمن والاقتصاد والسياسة، لكن الموضوع الأمني طغى على الاجتماع. ولم يكشف هل تم التطرق إلى زيادة عديد القوات الأميركية في العراق، لكنه نقل عن بوش إن الموضوع قيد النقاش.

واكتفى البيت الأبيض بالإشارة إلى أن إعلان الخطة سيكون بعد أول كانون الثاني/يناير.
XS
SM
MD
LG