Accessibility links

ليفني تثير غضب أولمرت بسبب مبادرتها السياسية واجتماعها بمسؤولين فلسطينيين دون علمه


أثارت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني غضب رئيس الوزراء أيهود أولمرت بعد إعلانها عن مبادرة سياسية جديدة ولقائها مسؤولين فلسطينيين دون علمه، فيما اعتبرت مصادر إسرائيلية أن مبادرة ليفني لا تمثل الرؤية الإسرائيلية للحل الدائم لقضية الشرق الأوسط.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن ليفني لم تطلع أولمرت على الاجتماعات التي عقدتها مع ياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية وسلام فياض وزير المالية الفلسطينية السابق وأنه قد يكون قد علم بالموضوع عن طريق جهاز الاستخبارات الإسرائيلي.

غير أن الصحيفة نقلت عن مساعدين لرئيس الوزراء الإسرائيلي قولهم إن ليفني التقت بمسؤولين فلسطينيين "غير مهمين".

وأضافت الصحيفة أن أولمرت فضل عدم الدخول بمواجهة مع ليفني تجنبا لنشوب أزمة بينهما على غرار الأزمة التي نشبت بينه وبين وزير الدفاع عمير بيرتس في أعقاب المكالمة التليفونية التي أجراها مؤخرا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وفي السياق نفسه، قالت مصادر إسرائيلية إن اتجاه مبادرة السلام الجديدة التي تقودها وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لا تمثل الرؤية الإسرائيلية للحل الدائم لقضية الشرق الأوسط.
مراسل "راديو سوا" في القدس يوني بن مناحم والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG