Accessibility links

سفير إيران في بغداد يعلن أن القوات الأميركية أطلقت سراح الدبلوماسيين الإيرانيين


أعلن السفير الإيراني في العراق أن الدبلوماسيين الإيرانيين اللذين أوقفهما الجيش الأميركي في العراق تم الإفراج عنهما صباح الجمعة وسلما إلى السفارة الإيرانية في بغداد.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن حسن كاظمي قمي قوله إنه لحسن الحظ وبفضل الجهود التي بذلتها السلطات العراقية، أجبرت القوات الأميركية التي نفت نفيا قاطعا أنها اعتقلتهما، على الاعتراف بذلك والإفراج عنهما تحت ضغط الحكومة العراقية.

وأضاف أن توقيف هذين الدبلوماسيين كان انتهاكا للقانون الدولي ومعاهدات جنيف.
وتابع السفير قائلا: "ما من عامل خارجي يمكن أن يحول دون علاقات الصداقة القائمة حاليا بين المسؤولين الإيرانيين والعراقيين وباسم المسؤولين في بلادي، أشكر العراقيين على جهودهم."

وكان التلفزيون الإيراني قد ذكر في وقت سابق أن اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين الذين كانوا محتجزين لدى القوات الأميركية أفرج عنهما صباح الجمعةبحضور مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي وسفير إيران في العراق.

وأعلن الأميركيون الأربعاء أنهم يحتجزون إيرانيين يشتبه بأنهما يقومان بنقل أسلحة إلى مجموعات مسلحة غير مشروعة. وردا على سؤال لوكالة الأنباء الفرنسية، رفض الربيعي تأكيد هذه المعلومات. وقال: "لا أريد التعليق على ذلك".

من جهته، قال المكتب الصحافي للجيش الأميركي في بغداد إن أي تعليق في هذا الشأن يعود إلى مكتب وزير الدفاع في واشنطن الذي رفض إعطاء أي رد فوري.

وكانت السلطات العراقية قد أعربت الأحد عن استيائها من إلقاء القبض على الإيرانيين، موضحة أنهما جاءا إلى العراق في إطار التعاون الأمني بين طهران وبغداد.
XS
SM
MD
LG