Accessibility links

logo-print

ليبيا تتهم الدول الأوروبية وحلف شمال الأطلسي بالضغط عليها في قضية الممرضات البلغاريات


اتهمت ليبيا الجمعة الدول الأوروبية وحلف شمال الأطلسي بممارسة ضغوط عليها لإلغاء حكم الإعدام الصادر على خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني أدينوا بنقل فيروس الايدز إلى 426 طفل ليبي.

وقالت وزارة الخارجية الليبية في مذكرة توضيحية إن ما صدر عن الدول الأوروبية والاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي يفتقد إلى قواعد احترام قضاء الدول الأخرى".

واتهمت الوزارة بأن الهدف من هذه الجهات هو العمل على إجبار دولة مستقلة ذات سيادة هي ليبيا بإلغاء حكم صادر عن محكمة مختصة، وهو أمر يشكل مخالفة لقوانينها الوطنية وخرقا لجميع القوانين ونظم المحاكمات الجنائية في العالم، بحسب المذكرة الليبية.

وأضافت الوزارة: "ليبيا تعارض بشدة أساليب الضغط وحشد الدعم والتأييد بالباطل وتعمل على أن تسود المساواة بين البشر دون تفرقة".

من جهة أخرى أكدت المذكرة أن إجراءات التقاضي أمام القضاء لم تستنفد بعد. وأنه لا يزال بإمكان المتهمين الطعن بالحكم أمام المحكمة العليا".

وكان حكم بالإعدام قد صدر في 19 من ديسمبر/ كانون الأول الحالي على خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني معتقلين منذ أكثر من سبع سنوات في ليبيا بعد أن أدينوا بتهمة تعمد حقن 400 طفل بفيروس الايدز في مستشفى بنغازي شمال البلاد.

وقد نددت أوروبا والولايات المتحدة بهذا الحكم فيما اعتبر الاتحاد الأوروبي والأوساط العلمية منذ بدء القضية أن المتهمين أبرياء وان إصابة الأطفال بالايدز نتجت عن سوء الظروف الصحية في المستشفى.

من جانبها طلبت بلغاريا من رؤساء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي ومجلس أوروبا والأمم المتحدة مساعدتها في التوصل للإفراج عنهم.
XS
SM
MD
LG