Accessibility links

محكمة أميركية ترفض التماس محامي الدفاع عن صدام حسين بالتدخل لمنع تنفيذ حكم الإعدام


نقلت وكالة اسيوشتدبرس عن مسؤول عراقي قوله إنّ حكم الإعدام بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين سينفذ قبل السادسة من صباح السبت بتوقيت بغداد.
وكان محامو الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين طالبوا محكمة أميركية بالتدخل العاجل لمنع تسليم صدام إلى السلطات العراقية التي تريد تنفيذ حكم الإعدام بحقه.
وقال متحدث باسم محكمة الاستئناف الفدرالية في العاصمة واشنطن والتي رُفعت الدعوى أمامها، إنّ المحامين طلبوا إصدار قرار عاجل بمنع الحكومة الأميركية من تسليم صدام إلى السلطات العراقية، وتجميد تنفيذ الإعدام لأن صدّام يواجه دعوى مدنية أخرى أمام المحكمة العراقية ذاتها.
وكان المحكمة رفضت الخميس التماساً مماثلاً قدمه رئيس محكمة الثورة العراقية السابق، عواد حامد البندر، وهو مُدان أيضا. وقد استأنف محامو البندر قرار المحكمة.
وبررت وزارة العدل الأميركية رفض التماس بأنه لا يحق للمحاكم الأميركية لها النظر في الدعاوى أو التدخل في المسائل القضائية التابعة للدول الأخرى.
وكان منير حداد القاضي في دائرة التمييز في المحكمة الجنائية العراقية العليا قد أعلن الجمعة أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين قد يشنق "ليلة الجمعة أو غدا السبت".
وقال في تصريح صحافي أدلى به في منزله في المنطقة الخضراء في بغداد إن صدام سيعدم وإنه سيمثل المحكمة خلال تنفيذ الحكم. وسيكون المدعي العام منقذ الفرعون حاضرا أيضا. وأشار إلى أن مكتب رئيس الوزراء طلب منه أن يكون جاهزا خلال ساعة.
هذا وقال احد مساعدي رئيس الوزراء العراقي إن المسؤولين العراقيين أكملوا كافة الأوراق الرسمية اللازمة لتنفيذ حكم الإعدام بصدام حسين ويمكن أن يتم تنفيذ الحكم بحقه اعتبارا من السبت، كما يمكن أن ينفذ أيضا في وقت لاحق من الأسبوع.
وقال سامي العسكري عضو الكتلة البرلمانية الشيعية والمستشار السياسي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه تم جمع كافة الوثائق المتعلقة بتنفيذ الحكم وأصبحت جاهزة. وصرح لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لم يبق سوى وقت قصير قبل تنفيذ حكم الإعدام وسيتم تنفيذ الحكم إما قبل فجر السبت أو فور انتهاء عيد الأضحى.
وكان احد محامي فريق الدفاع عن صدام حسين أعلن في وقت سابق من عمان أن صدام قد يعدم فجر يوم السبت. وقال المحامي الذي فضل عدم الكشف إن لديه معلومات أن صدام قد يعدم في ساعة مبكرة من فجر السبت. وأضاف أن المحامين تسلموا معلومات من العراق مفادها أن الاستعدادات جارية من اجل تنفيذ حكم الإعدام فجر السبت. وأوضح حسب المصادر فان المشنقة أصبحت جاهزة.
في المقابل أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيسي مساء الجمعة أن صدام حسين لا يزال تحت حراسة القوات الأميركية ولم يسلم إلى السلطات العراقية. وقال المتحدث: "لم يحصل أي تغيير في وضعه".
وتشمل إحكام الإعدام صدام حسين وأخيه غير الشقيق برزان التكريتي وعواد البندر الرئيس السابق لمحكمة الثورة بعد أن أدينوا في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر بإعدام 148 قرويا شيعيا من قرية الدجيل في التسعينات ردا على تعرضه لمحاولة اغتيال. ويحتجز صدام حسين في سجن قريب من بغداد تحت حراسة أميركية.
هذا و كان رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي بهاء الأعرجي أكد أن السلطات العراقية المختصة تسلمت صدام حسين وعددا من أعوانه المدانين بعقوبة الإعدام والدليمي ينفي تبليغ هيئة الدفاع بعملية التسليم.
وأضاف الأعرجي أن صدام حسين ارتدى البدلة البرتقالية المخصصة للمحكومين بالإعدام وأنه ربما ينفذ بحقه حكم الإعدام السبت أو الأحد حسب قوله.
وكانت الأنباء قد تضاربت عن مكان تواجد صدام وهل تم تسليمه من قبل القوات الأميركية إلى السلطات العراقية ومتى ينفذ فيه حكمُ الإعدام؟
الأجوبة تختلف باختلاف المصادر ويلف الموضوعً غموضٌ مقصود.
فقد نقلت وكالة ُالصحافة الفرنسية عن القاضي منير حداد ، أحدِ القضاة الذين طلب منهم أن يشهدوا على تنفيذ حكم الإعدام بحق صدام حسين قوله إن الإعدام سيتم بين الليلة الجمعة ويوم غد السبت، وقد طلب منه أن يكون على اُهبة الاستعداد للانتقال إلى مكان تنفيذ حكم الإعدام حين يتقرر الموعد.
ومن المقرر أن يشهدَ على حكم الإعدام أيضا المدعي العام "منقذ الفرعون" ، بناء على طلب رئيس الوزراء نوري المالكي.
من جانبه ، قال عضوُ مجلس النواب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد سامي العسكري إن الحكومة العراقية أنهت كل الإجراءات المتعلقة بتنفيذ حكم الإعدام مشيراً إلى أن موعد التنفيذ يتوقف على نتائج اجتماع من المقرر أن يُعقد بين مسؤولين عراقيين وأميركيين.
ويبدو أن صدام لا يزال في عهدة القوات الأميركية ولم يسلّم بعد إلى السلطات العراقية، وفق ما ذكرت وزارة الخارجية الأميركية.
XS
SM
MD
LG