Accessibility links

logo-print

تنفيذ حكم الإعدام شنقا حتى الموت بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين


تم تنفيذ حكم الإعدام فجر اليوم شنقا حتى الموت بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وقد نقل بعض الذين حضروا مراسم إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين صورة للحالة التي كان عليها صدام قبل تنفيذ الحكم عليه.

حيث قالوا إن الحكم نفذ في بناية الشعبة الخامسة في منطقة الكاظمية وأن صدام كان يرتدي زيا أسود اللون وأنه لم يطلب طلبا محددا ولكنه ظل يردد عددا من الشعارات التي اعتاد ترديدها مثل الله اكبر - البقاء لفلسطين، ثم صعد بهدوء إلى منصة الإعدام حيث كان قويا وشجاعا حسب قول موفق الربيعي مستشار الأمن القومي.
وأضاف أن صدام لم يحاول المقاومة ولم يطلب شيئا. وكان يحمل مصحفا بيده طلب إرساله إلى شخص وتابع أن يديه كانتا موثقتين ولم يكن معصوب العينين عندما شنق.

من جهته، صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بعد تنفيذ إعدام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين إن صدام حسين كان "طاغية لا يمثل أي طائفة من الشعب ولا يمثل إلا نفسه الشريرة".
وفي كلمة نشرها مكتبه، قال المالكي "نرفض رفضا قاطعا اعتبار صدام ممثلا عن أي فئة أو طائفة من مكونات الشعب العراقي. فالطاغية لا يمثل إلا نفسه الشريرة".
ودعا "جميع المغرر بهم من أزلام النظام البائد" إلى "إعادة النظر في موقفهم"، مؤكدا أن "الباب ما زال مفتوحا أمام كل من لم تلطخ أيديه بدماء الأبرياء للمشاركة في إعادة بناء العراق الذي سيكون لكل العراقيين بدون استثناء أو تمييز".
كما أكد المالكي أن "العراق الجديد لن يحكمه بعد اليوم حزب أو طائفة". ورأى أن "إنزال عقوبة الإعدام برأس النظام البائد لم ينطلق من دوافع سياسية"، مشيرا إلى أن "القضاء العراقي اثبت طيلة فترة المحاكمة كفاءته ونزاهته في محاكمة صدام وأعوانه".
وقال المالكي إن تنفيذ حكم الإعدام "نهاية لكل الرهانات الخائبة على عودة الديكتاتورية ونظام الحزب الواحد".

من ناحية أخرى، أكد مسؤولان عراقيان أن الرئيس المخلوع صدام حسين وحده اعدم فجر اليوم السبت ليصححا بذلك نبأ تحدث عن إعدام برزان التكريتي وعواد البندر أيضا. وقال القاضي في محكمة التمييز في المحكمة الجنائية العليا منير حداد، الذي حضر إعدام الرئيس السابق، لوكالة فرانس برس إن "صدام حسين وحده اعدم".

وأكد مستشار الأمن القومي موفق الربيعي في تصريح لقناة "العراقية" الحكومية أن إعدام برزان وبندر أرجأ إلى ما بعد عيد الأضحى.

وكان لبيد عباوي نائب وزير الخارجية العراقي قد أكد تنفيذ حكم الاعدام بحق الرئيس المخلوع صدام حسين، وكانت قناتا الحرة والعربية الفضائيتان قد نقلتا أنه تم تنفيذ حكم الإعدام في الساعة السادسة صباحا بتوقيت بغداد في مكان ما داخل المنطقة الخضراء، والتي تخضع لترتيبات أمنية مشددة.

كما اكد عضو هيئة الدفاع عن صدام من العاصمة القطرية الدوحة تنفيذ الحكم. وقد وصل صدام إلى مكان تنفيذ حكم الإعدام قبل تنفيذه بقليل وهو يرتدي ثيابا برتقالية والتي عادة ما يرتديها المحكوم عليهم بالإعدام.
جدير بالذكر أن عملية الإعدام تم تصويرها بالكامل بكاميرا فيديو عن طريق مصور خاص بالحكومة العراقية وأنه لم يتحدد بعد موعد بث هذه الصور.

هذا وقد فرضت السلطات العراقية حظرا للتجول في مدينة تكريت مسقط رأس صدام لمدة أربعة أيام وأقفلت مداخل ومخارج المدينة. كما انتشرت القوات الأمنية في العاصمة العراقية بغداد بعد ساعات قليلة من الإعلان عن تنفيذ حكم الإعدام عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
XS
SM
MD
LG