Accessibility links

logo-print

مشردو فيضانات اندونيسيا يعودون إلى منازلهم


عاد آلاف القرويين الذين أرغموا على ترك منازلهم بسبب الفيضانات التي اجتاحت جزيرة سومطرة الجمعة لبدء عمليات التنظيف فيما أخذت ماليزيا المجاورة استعداداتها تحسبا لحدوث فيضان آخر.

وفي إقليمي أتشيه وشمال سومطرة حيث قتلت الفيضانات والانهيارات الأرضية نحو 141 شخصا انخفض عدد النازحين من 400 ألف إلى ما يقرب من 200 ألف بعد أن بدأ الناس يعودون من أماكن إيوائهم في المناطق المرتفعة والمخيمات المؤقتة التي أعدتها لهم الحكومة.

وقال مسؤولون إن المساعدات تصل إلى الكثير من الأشخاص الذين هم في حاجة إلى الطعام والاحتياجات الأساسية الأخرى لكن الأمطار مازالت تهطل بشدة في بعض المناطق المنعزلة مما يحول دون وصول شحنات الإغاثة.

وأعلنت مديرية إدارة الأزمات في وزارة الصحة أن خمس قرى وأقاليم أخرى لا تزال غارقة بالمياه، وأن إجمالي عدد القتلى 104 شخصا رغم أن وزير الشؤون الداخلية محمد معروف قال في وقت لاحق إن العدد 141 وإن عدد المشردين 211 ألفا و530 شخصا وعدد المفقودين 179 في الإقليمين.

وبدأ العديد من الذين عادوا إلى منازلهم عملية تنظيف الأوحال ورفع الأنقاض الجمعة لكن آخرين وجدوا أن المهمة بالغة الصعوبة وعادوا إلى المخيمات.

وتضررت أجزاء من شبه جزيرة ماليزيا عبر مضيق ملقة من سومطرة بالفيضانات التي تعد الأسوأ في تاريخ البلاد منذ عام 1969.

وقالت وكالة برناما للأنباء إن 11 شخصا على الأقل قتلوا وشرد 63 ألف بينما توقعت هيئة الأرصاد الجوية الحكومية استمرار هطول الأمطار على جوهور وباهانج حتى الأحد.

وأعلن مسؤولون أن ثلاث ولايات بينها جوهور أكثر المناطق تضررا ستظل في حالة تأهب قصوى.
XS
SM
MD
LG