Accessibility links

logo-print

جثمان الرئيس العراقي السابق صدام حسين يوارى الثري في بلدة العوجه وردود الفعل تتوالى على إعدامه


دُفنت جثة الرئيس العراقي السابق صدام حسين الأحد في قرية العوجة بتكريت وتعاقب مئات الأشخاص طوال اليوم لزيارة قبر الرئيس السابق الذي أُعدم شنقا فجر السبت في بغداد .

من جانبه أكد الشيخ علي الندا شيخ عشيرة البو ناصر ان الرئيس السابق دفن في مكان اخر بعيد عن قبري ابنيه عدي وقصي. وأكد الندا أن رجل دين سنيا غسّل جثة صدام حسين وكفنها وصلىعليها وأنه لا توجد أي كدمات عليها ما عدا اثار الحبل على وجنتيه نتيجة عملية الاعدام.

من ناحيته شدد رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب فؤاد معصوم على عدالة حكم الإعدام الذي نفذ في الرئيس العراقي السابق صدام حسين، مقللا من تداعياته الأمنية ونافيا أن تكون له آثار سلبية على سير قضية الأنفال.

وحول المزيد من ردود الأفعال على إعدام الرئيس العراقي السابق استغرب وزير الاعلام السوري محسن بلال إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في أول ايام عيد الاضحى وقال إنه عمل مؤلم ومفجع، وقال إن صور الإعدام انتهاك لأبسط المبادئ والاتفاقيات الدولية. وأعرب بلال عن أمل سوريا في ألا يؤدي تنفيذ حكم الاعدام إلى صب الزيت على النار وألا يساهم في زعزعة الاستقرار والعملية السياسية في العراق مرة اخرى داعياً الى بناء عراق موحد ومستقل وسيد وعضو فاعل في المجتمع الدولي والجامعة العربية.

أما في الأراضي الفلسطينية فقد تظاهر أكثر من الف شخص في جنين، شمال الضفة الغربية، تلبية لدعوة حركة فتح، تعبيرا عن الألم لإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في أول ايام عيد الأضحى. وسار المتظاهرون وهم يحملون نعشا رمزيا ويرفعون صور الرئيس العراقي السابق مرددين هتافات معادية لإيران والولايات المتحدة وإسرائيل.

وفي الخليل نـُصبت خيم لمجالس عزاء واطلق ناشطون مسلحون وملثمون صليات نارية في الهواء رافعين صورا لصدام حسين. وكان نحو مئتي فلسطيني قد تظاهروا السبت في بيت لحم احتجاجا على إعدام صدام حسين. وعلى الصعيد الدولي أدانت موسكو عملية الإعدام وقالت إن اعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين صعّد من حدة العنف في الساحة العراقية.

XS
SM
MD
LG