Accessibility links

دراسة: الاعمال المنزلية تقي من السرطان


ذكرت دراسة أجريت مؤخرا أن النشاط والحيوية اللتين تبذلهما المرأة خلال العمل في منزلها تساهمان في تقليص خطر الاصابة بسرطان الثدي.

وقال باحثون إن الدراسة التي أجريت علي أكثر من مئتي ألف امرأة ينتمين إلي 9 بلدان أوروبية أظهرت أن الاعمال المنزلية توفر الحماية ضد هذا النوع من السرطان أكثر من ممارسة التمارين الرياضية.

واشار الدكتور لزلي وولكر من جمعية السرطان في بريطانيا الى ان الدراسة اظهرت أن النشاط البدني يمكن أن يقلل من خطر سرطان الثدي، وأن أموراً بسيطة وغير مكلفة مثل الاعمال المنزلية يمكن أن تكون عنصراً مساعداً في مكافحته.

وشدد وولكر علي أهمية تجنب المرأة للبدانة إذا أرادت أن تبعد عنها الامراض.

وأكد وولكر إن النساء اللواتي يحافظن علي أوزانٍ صحية هن أقل تعرضاً للاصابة بسرطان الثديين من غيرهن.

وقال باحثون إن إزالة المرأة للغبار ومسح وتنظيف أرضية المنزل أفضل من الانخراط في عمل يتطلب جهدا جسدياً.

واكتشف الاطباء منذ زمن طويل بأن الحركة والنشاط ضروريان لخفض خطر الاصابة بسرطان الثدي والذي قد يتم عبر التغيرات الهرمونية أو الاستقلابية ٍ، ولكن لم يعرف كم من الجهد يجب أن يبذل لتحقيق مثل هذا الهدف، أو ما هي التمارين التي علي المرأة القيام بها.

وركزت الدراسات السابقة علي العلاقة بين الحركة والنشاط وسرطان الثدي بعد فترة انقطاع الحيض فقط، ولكن الدراسة الحالية تناولت فترة ما قبل وبعد هذه المرحلة والنشاطات التي تقوم بها المرأة ومن ضمنها العمل في المنزل وغير ذلك من النشاطات الاخري.

وخلصت الدراسة إلي نتيجة مؤداها بأن الاعمال المنزلية تخفض نسبة الاصابة بسرطان الثدي أكثر من أي نشاطات أخري قبل وبعد انقطاع الحيض أو سن اليأس عند النساء.
XS
SM
MD
LG