Accessibility links

جموع غفيرة من المعجبين في جنازة المطرب الأميركي جيمس براون


شارك زعماء في مجال الحقوق المدنية وفنانون وجموع غفيرة من المعجبين في جنازة المطرب الراحل جيمس براون الذي جسدت موسيقاه ورسالته جيلا من التغيرات الثورية للامريكيين السود.

وسجي جثمان براون السبت في نعش ذهبي مفتوح في ساحة جيمس براون التي تم تغيير اسمها في اغسطس آب تكريما لاشهر ابناء اوجوستا. وتوفي براون في يوم عيد الميلاد عن 73 عاما اثر اصابته بهبوط في القلب.

وتكدس نحو ثمانية الاف من السود في الساحة للمشاركة في الجنازة الشعبية والمراسم العامة عقب جنازة خاصة أقيمت يوم الجمعة ولالقاء النظرة الاخيرة على الاب الروحي لموسيقى السول في مسرح ابوللو في نيويورك.

وانتظر بعض من كانوا في الساحة منذ الساعة التاسعة من مساء يوم الجمعة لبدء القاء النظرة الاخيرة على الجثمان. واحتشد كثيرون خارج الساحة لكنهم لم يتمكنوا من الدخول.

وقبيل مراسم الجنازة ظهر زعيما الحقوق المدنية آل شاربتون صديق براون وجيسي جاكسون امام الحشد الذي استقبلهما بتصفيق حاد.

ولد براون في ساوث كارولاينا ونشأ نشأة فقيرة في اوجوستا وبدأ مشواره مع الموسيقى في السجن حين كان حدثا.

وأصبح فيما بعد اشهر ابناء المدينة التي تشتهر ايضا ببطولة الاساتذة في الجولف وعرف عنه عطاؤه الخيري وتناوله الطعام في المطاعم الشعبية.

كانت حياة براون الشخصية مضطربة وفي عام 1988 سجن لثلاثة أعوام بتهمة حيازة السلاح والمخدرات.

كان براون يصر على أن يناديه الناس بالسيد براون وكان يصف نفسه بأنه اكثر رجل يعمل بجد في عالم الاستعراض وقدم اكثر من 100 عرض حي هذا العام. وكان من المقرر أن يحيي حفلا في ميدان تايمز سكوير في نيويورك في ليلة رأس السنة.
XS
SM
MD
LG