Accessibility links

تجدد الاشتباكات بين قوات المحاكم الإسلامية والقوات الحكومية قرب بلدة جيليب الصومالية


قال عضو في البرلمان الصومالي إن القوات الأثيوبية وقوات الحكومة الصومالية اشتبكت مع قوات المحاكم الإسلامية الأحد قرب بلدة جيليب التي تحصن فيها الإسلاميون بعد ان تراجعوا من العاصمة مقديشو.
وفي اتصال هاتفي قال عبد الرشيد هيديج لوكالة رويترز إن قوات الحكومة اصبحت على مشارف جيليب.
وأشار أحد سكان المنطقة أن القتال بدأ بالفعل في بولوبالي الواقعة بين جيليب وبوالي وهي احدى بلدتين تتقدم فيهما القوات الاثيوبية الصومالية نحو قوات المحاكم. واضاف أنه سقطت عدة قذائف هاون وصواريخ على البلدة.
وكان آلاف السكان قد فروا من المنطقة تحسبا لمواجهات قد تنشب بين طرفي النزاع.
على صعيد آخر جددت أسمرا الأحد نفيها ارسال اي قوات ارترية إلى الصومال لدعم المحاكم الإسلامية.
وإتهمت اريتريا جارتها أثيوبيا بتزوير بطاقات هوية لارتريين مقيمين فيها، لتأييد مزاعمها التي قالت اريتريا إنه لا اساس لها من الصحة.
وتقول اثيوبيا ان مئات من الاريتريين قتلوا خلال القتال الدائر بين قوات المحاكم الاسلامية الصومالية وقوات الحكومة المدعومة بأخرى أثيوبية.
وأشار تقرير للأمم المتحدة إلى أن اريتريا لها اكثر من الفي جندي داخل الصومال كما اتهمت واشنطن اسمرة باستغلال الوضع في الصومال لخوض حرب بالوكالة ضد اديس ابابا.
وتقول اسمرة ان الأمم المتحدة متواطئة مع الولايات المتحدة لزعزعة استقرار المنطقة.
وقد اثار التقدم الذي تحققه قوات الحكومة الصومالية الى جانب القوات الاثيوبية في حربها مع المحاكم الاسلامية، اثار مخاوف من اتساع رقعة القتال لتصبح حربا اقليمية بين اثيوبيا وارتريا.
XS
SM
MD
LG