Accessibility links

logo-print

عريقات يدافع عن اللقاء الذي عقد في الأردن بين الفلسطينيين واسرائيل



دافعت حركة فتح يوم السبت عن قرار موافقة رئيسها محمود عباس على استئناف "اللقاءات الاستشكافية" الفلسطينية الاسرائيلية بناء على مبادرة اردنية.

وقال المفاوض صائب عريقات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في مهرجان بمناسبة الذكرى 47 لانطلاقة حركة فتح في مدينة اريحا "قد يسأل احد منكم انتم قلتم في منظمة التحرير انكم لن تعودوا إلى المفاوضات إلا اذا اوقفت اسرائيل عمليات الاستيطان وقبلت بمبدأ الدولتين فلماذا اجتمعتم مع الجانب الاسرائيلي دون تحقيق هذين المطلبين."

واضاف قائلا "هذا سؤال مشروع... امام فشل اعضاء الرباعية في لقاءاتهم الجانبية معنا، الفلسطينيين والاسرائيلين، كل على حدة مع اننا قدمنا اوراقنا المتعلقة بالامن والحدود إلى الرباعية بشكل منفصل جاء الاردن وقال نريد أن نجمع اللجنة الرباعية بحضور فلسطيني اسرائيلي معنا ولاحظوا العبارة لاستشكاف امكانية استئناف المفاوضات."

وقال عريقات "وافقنا على ذلك وذهبنا إلى الاجتماع مؤكدين على ثلاثة امور أن السقف الزمني لن يتعدى 26 يناير/كانون الثاني وقد يسأل سائل لماذا 26 يناير/كانون الثاني"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ومضى يقول "ان هذا هو موعد نهاية التسعين يوم التي حددها بيان الرباعية الصادر في 23 سبتمبر/ ايلول 2011 اذ بدات لقاءاتنا الرسمية مع اللجنة الرباعية يوم 26 اكتوبر/تشرين الأول واعلنوا لنا أن الساعة بدأت تدق. تسعين يوما هي الفترة المحددة حتى نقدم مواقفنا في الحدود والامن. ونحن في الاجتماع الاول في الاردن قدمنا مواقفنا مرة أخرى."

وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية قد قالت يوم الخميس إن مفاوضي السلام الاسرائيليين والفلسطينيين سيعقدون محادثاتهم المباشرة القادمة يوم الاثنين القادم التاسع من يناير/ كانون الثاني في العاصمة الاردنية عمان.

ودعا عريقات الحكومة الاسرائيلية إلى التجاوب مع المبادرة الاردنية وقال "نحن ننتظر من الحكومة الاسرائيلية أن تتجاوب مع المبادرة الاردنية وأن تتجاوب مع رغبة اللجنة الرباعية أولا وأن تقدم موقفها من الحدود والامن بشكل شمولي على اساس مبدأ الدولتين على حدود عام 67 واحترام المرجعيات."

واضاف "ثانيا أن توقف الاستيطان بما يشمل القدس وثالثا أن يتم الافراج عن المعتقلين وخاصة هؤلاء الذين اعتقلوا قبل 4 مايو/ ايار 1994 أي موعد دخول الاتفاق الانتقالي "اتفاق اسلو" حيز التنفيذ."

وأعلن عريقات أن "اللقاءات الاستشكافية ستتواصل وقال "هناك مجموعة من الاجتماعات سنشارك بها والعالم اجمع يحضر معنا هذه الاجتماعات."

وأجرى الجانبان يوم الثلاثاء اول محادثات عالية المستوى بينهما منذ اكثر من عام في العاصمة الاردنية في اجتماع برعاية اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الاوسط التي تضم الاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة والولايات المتحدة.

وكانت اللجنة قد دعت الجانبين في 23 سبتمبر/ ايلول إلى استئناف المحادثات بهدف التوصل إلى اتفاق سلام بنهاية 2012.

ولم تسفر محادثات الثلاثاء عن أي انفراج. وكانت تهدف إلى الاتفاق على شروط يمكن بموجبها استئناف المحادثات بين زعيمي الجانبين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وابدى عدد من الفصائل الوطنية والاسلامية الفلسطينية معارضتها لعقد هذه اللقاءات.
XS
SM
MD
LG