Accessibility links

رومانيا وبلغاريا تحتفلان بانضمامهما إلى الاتحاد الأوروبي أملا في تحقيق الازدهار والرخاء


أقيمت احتفالات في شتى أنحاء رومانيا وبلغاريا احتفالا بانضمام الدولتين إلى الاتحاد الأوروبي الإثنين.

وساد شعور بالارتياح لتمكن تلك الدولتين الفقيرتين في نهاية الأمر من الوفاء بالمعايير وقبولهما في تكتل يتزايد تردده لقبول أعضاء جدد بعد ان ضاعت منهما فرصة تاريخية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في 2004 مع توسعه في اتجاه أوروبا الشرقية.

وترددت آمال الازدهار والاستقرار في الكلمات التي ألقاها الساسة وفي أحاديث السكان المحليين في الوقت الذي رفرف فيه علم الاتحاد الأوروبي فوق بوخارست وصوفيا.

وقال الرئيس الروماني ترايان بيزسيتش لحشود في ميدان الجامعة ببوخارست أثناء العد التنازلي لاستقبال عام جديد إنه بدخول الاتحاد الأوروبي تكتسب رومانيا سلامها ورخاءها.

وبانضمام رومانيا وبلغاريا يرتفع عدد أعضاء الاتحاد الأوروبي إلى 27 نصفهم تقريبا من الدول الشيوعية السابقة التي كانت معزولة عن الغرب بسبب الستار الحديدي حتى عام 1989.

ومن المرجح أن تواجه الدول الأخرى التي تأمل في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مثل تركيا وألبانيا ودول في البلقان انتظارا طويلا للانضمام مع تخوف بعض الدول الأوروبية من الضغط على موارد الاتحاد الأوروبي.

وتقول هذه الدول إن توسيع الاتحاد الأوروبي قد يضر باحتمالات الوظائف به أو حتى يؤدي إلى زيادة معدل الجريمة.
XS
SM
MD
LG