Accessibility links

الجيش الأميركي يقوم بهجمات في بغداد وديالا استهدفت مسلحين عراقيين وأنصار القاعدة


أعلن الجيش الأميركي الإثنين مقتل جنديين الأحد شمال بغداد ما يرفع إلى 110 جنود على الأقل عدد قتلاه في العراق في ديسمبر/ كانون الأول الماضي ليكون الشهر الذي يتعرض فيه لأكبر خسائر في هذا البلد منذ عامين.

وأوضح بيان للجيش أن جنديين من الفرقة الأولى للفرسان قتلا الأحد في انفجار قنبلة خلال عملية قتالية في محافظة ديالا شمال بغداد. وأضاف أن جنديين آخرين أصيبا في الهجوم.

ومع ارتفاع العدد إلى 110 قتلى أصبح ديسمبر/كانون الأول الماضي الشهر الذي مني فيه الجيش الأميركي بأفدح خسائر بشرية منذ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 الذي قتل فيه 137 جنديا أميركيا ولا سيما في الهجوم على مدينة الفلوجة المتمردة.
بذلك يرتفع عدد قتلى الجيش الأميركي في العراق منذ حرب الإطاحة بنظام صدام في مارس/ آذار 2003 إلى 3001 قتيل.

وأوضح بيان للجيش الأميركي أن القوات الأميركية قامت صباح الإثنين بعملية في بغداد استهدفت مسكنا يستخدمه مسلحون عراقيون وأعضاء في تنظيم القاعدة للتخطيط لعملياتهم وتنظيمها وأكد البيان مقتل ستة أشخاص في العملية.
وتابع البيان أنه وبينما كان الجنود الأميركيون يتقدمون باتجاه المسكن أطلقت باتجاههم رشقات نارية من أسلحة أوتوماتيكية وقنابل يدوية من أسطح عدة مباني مجاورة.

وأضاف البيان أن الجنود ردوا وقتلوا اثنين ممن وصفهم بالإرهابيين في حين فر بقية المهاجمين باتجاه مبنى آخر، حيث تمركزوا على سطحه وعاودوا استهداف العسكريين الأميركيين.

وقد أكد مصدر أمني عراقي تدخل طوافة عسكرية أميركية في حي الجامعة غرب بغداد لوقف مواجهات وقعت مساء الأحد بين عناصر مسلحين.

وبحسب هذا المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته فإن هذه المواجهات أدت إلى مقتل أربعة مدنيين من عائلة واحدة وجرح رجلي أمن لحماية النائبة الشيعية سلامة الخفاجي.

وأعلن مصدر أمني عراقي الإثنين مقتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة بينهم ثلاثة أطفال في هجوم مسلح وقع في ساعة متأخرة من ليلة أمس على الطريق الرئيسي شمال الموصل.

وقال رائد من شرطة الموصل إن الضحايا، ثلاثة أطفال مع والديهما، وجدوا مقتولين بالرصاص داخل سيارتهم، مضيفا أن العائلة قصدت سجنا لزيارة أحد أقاربها المعتقل هناك.
XS
SM
MD
LG