Accessibility links

logo-print

برلمانيون عراقيون يأملون في الحد من أعمال العنف ويدعون إلى توحيد الصفوف


استبعد عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق العراقية أن يكون لإعدام صدام حسين أي تأثير على الوضع الأمني المتردي في البلاد وتوقع مزيدا من التدهور.

من ناحية أخرى، أعرب عدد من البرلمانيين العراقيين عن أملهم بتحقيق السلام والمصالحة الوطنية والحد من أعمال العنف في العراق.
ودعا فؤاد معصوم النائب عن التحالف الكردستاني العراقيين إلى توحيد صفوفهم.

وشدد جلال الدين الصغير عضو الائتلاف العراقي الموحد على أهمية مواجهة التحديات التي تعرقل مسار العملية السياسية في العراق.

إلا أن باسم الشريف النائب عن حزب الفضيلة الإسلامي لفت إلى وجود أزمة ثقة بين الأطراف المشاركة في الحكومة.

وأكد إبراهيم الجعفري رئيس الحكومة السابق تمسك العراقيين بخيار السلام.

وأمل بهاء الأعرجي النائب عن التيار الصدري في أن يكون العام الجديد فرصة لطي صفحة الماضي، داعياً حكومة نوري المالكي إلى الإسراع في إجراء تعديل وزاري في حكومته.

على صعيد آخر، أسفرت أعمال شغب شهدها سجن بادوش العراقي شمال الموصل ظهر الاثنين، عن مقتل أحد الزوار وإصابة ثلاثة سجناء وسبعة من رجال الأمن بجروح.

وقال مدير السجن المقدم على محمود إن الأسباب تعود لشجار نشب بين أحد السجناء وحارس أمني، ما دفع بقية الحراس إلى التدخل. وأضاف محمود أن السجناء في المقابل اندفعوا نحو رجال الأمن واشتبكوا معهم.

وأكد مدير السجن أن أحداث الشغب تسببت في وقوع خسائر مادية كبيرة. لكن المقدم علي محمود أكد السيطرة على الأوضاع بشكل كامل، بعدما توجه محافظ نينوى دريد كشمولة إلى موقع الحادث.
XS
SM
MD
LG