Accessibility links

logo-print

العثور على تسعين جثة في حادث تحطم الطائرة الاندونيسية


عثرت فرق الإنقاذ الثلاثاء على تسعين جثة بين حطام طائرة بوينغ اندونيسية كانت تقل 102 شخص بعدما تحطمت في منطقة جبلية اندونيسية نائية، مع احتمال أن يكون 12 شخصا نجوا من الحادث.

واصطدمت الطائرة التابعة لشركة "ادم اير" وفيها 96 راكبا بينهم ثلاثة أميركيين وأفراد الطاقم الستة، بجبل في غرب جزيرة سولاويزي بعدما اختفت عن أجهزة الرادار الاثنين.

وأرسلت الطائرة وهي بوينغ "737-400" نداء استغاثة بعد ساعة على إقلاعها من جزيرة جاوا باتجاه سولاويزي وقال احد المسؤولين إن الطائرة كانت تحلق على علو منخفض جدا.
وهي ثاني كارثة تطال قطاع النقل في غضون أيام قليلة في اندونيسيا. فقد غرقت مساء الجمعة الماضي عبارة على متنها 600 شخص قبالة شواطئ جاوا في حادث مرده إلى سوء الأحوال الجوية.

ولم تنقل أي من الجثث حتى الآن من مكان تحطم الطائرة.
وعثر على حطام الطائرة على سفح جبل في غرب سولاويزي على ارتفاع ثمانية آلاف قدم (2600 متر) على ما أفاد في جاكرتا رئيس اللجنة الوطنية لسلامة النقل.

وذكرت وكالة "انتارا" للأنباء أن فرق الإنقاذ عثرت بمساعدة السكان المحليين على حطام الطائرة على بعد 90 كيلومترا تقريبا من بلدة بوليوالي.

وكان في الطائرة 85 راكبا من الكبار و11 طفلا بينهم أربعة رضع، وأفراد الطاقم الستة. وبين الركاب ثلاثة أميركيين، كما اعلنت سفارة واشنطن في جاكارتا أن ثلاثة أميركيين من بين ضحايا الطائرة دون اعطاء المزيد من التفاصيل.

وقال مسؤول الفني في مطار سورابايا إن الطائرة لم تكن تعاني من أي مشكلة فنية لدى إقلاعها.
ولم يعرف حتى الآن سبب تحطم الطائرة لكن المنطقة كانت تشهد أحوالا جوية سيئة مع رياح قوية منذ نهاية الأسبوع الماضي.
XS
SM
MD
LG