Accessibility links

logo-print

فرق الإنقاذ الإندونيسية لم تعثر على حطام طائرة البوينغ التي سقطت في منطقة نائية


أعلن مسؤول عسكري اندونيسي كبير الثلاثاء أن فرق الإنقاذ لم تعثر بعد على حطام طائرة البوينغ التي تحطمت وعلى متنها 102 الاثنين في منطقة نائية من اندونيسيا.

وأكد القومندان عارف بودي سامبورنو قائد المنطقة العسكرية التي تشمل مكان الحادث أنه لم يعثر على أي حطام في الموقع الذي أشار إليه رجال الإنقاذ نقلا عن قرويين.
وأضاف: "إن المعلومات التي أفادت نقلا عن زعيم القرية بوجود 12 ناجيا كانت خاطئة أيضا، وقد أعلن زعيم القرية نفسه أنه لم يدل مطلقا بمثل هذه التصريحات".

يذكر أن فرق الإنقاذ حاولت عبثا الثلاثاء العثور على حطام طائرة البوينغ 737 ولا يزال الغموض التام يخيم على مكان الحادث وحصيلة ضحاياه. والأمر الوحيد الأكيد حتى الآن هو أن الطائرة التي أقلعت من جاوة لم تصل إلى وجهتها في شمال جزيرة سولاويزي مما يعني أنها إما تحطمت في منطقة جبلية نائية أو سقطت في البحر.

وأدت معلومات وردت في وقت مبكر صباح الثلاثاء استنادا إلى شهادات منسوبة إلى قرويين أنه تم تحديد موقع حطام الطائرة في اقليم غرب سولاويزي في مكان وعر يصعب الوصول إليه.

وأعلن مسؤولون عسكريون وعن فرق الإغاثة استنادا إلى هذه التأكيدات أنهم سيرسلون فرقا إلى الموقع المحدد، غير أنهم سرعان ما اختلفوا فيما بينهم على موقع تحطم الطائرة التابعة لشركة "آدام اير" الاندونيسية.

وفي جاكرتا، أفاد سيتيو راهاردجو رئيس اللجنة الوطنية لسلامة النقل أن الطائرة تحطمت على جبل على ارتفاع يفوق 2,600 متر. غير أن منسق عمليات البحث ذكر أن الطائرة وهي من طراز بوينغ 737-400 سقطت في منطقة غابات كثيفة على ارتفاع 350 إلى 500 متر، محددا بدقة الموقع الذي يفترض أن تكون تحطمت فيه.

وفي المساء، نقض مسؤول عسكري كبير كل هذه المعلومات إذ أعلن أنه لم يتم العثور على حطام الطائرة.
وكانت الطائرة تقل 96 راكبا بينهم 11 طفلا من ضمنهم اربعة رضع، فضلا عن طاقم من ستة افراد. وبين الركاب ثلاثة أميركيين هم أب وابنتاه.

ويشهد وسط الأرخبيل الاندونيسي منذ أسبوع عاصفة ترافقها رياح عنيفة. وأدت هذه الظروف الجوية الرديئة إلى غرق عدد من العبارات، وكانت الأبحاث لا تزال جارية الثلاثاء للعثور على مئات الركاب المفقودين.
XS
SM
MD
LG