Accessibility links

logo-print

تشكيل لجنة للتحقيق في تسريب شريط إعدام صدام حسين


أمرت السلطات العراقية بفتح تحقيق لكشف هوية الشخص الذي صور شريطا من دون ترخيص لإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه تم فتح تحقيق لمعرفة من أخذ بواسطة هاتفه الخليوي صور فيديو عن عملية الشنق.
كما تسعى السلطات إلى معرفة أسماء الأشخاص الذين نشروا هذا الشريط على شبكة الانترنت.
وقال رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي بهاء الأعرجي إن التحقيقات أظهرت أن أحد الحراس الذين كانوا موجودين داخل قاعة تنفيذ حكم الإعدام بالرئيس السابق صدام حسين هو الذي صور وقائع الإعدام وأوصل الشريط إلى وسائل الإعلام.
هذا وقال مسؤول عراقي الثلاثاء أن الرئيس العراقي جلال الطالباني لم يكن على علم مسبق بموعد تنفيذ الحكم بإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين مؤكدا أن القانون لا يمنح الرئيس صلاحية نقض قرارات المحكمة.
في الإطار نفسه، قال النائب عن جبهة التوافق العراقية سليم الجبوري الثلاثاء إن إعدام صدام حسين والهتافات التي رددت لحظة وقوفه على منصة الإعدام وجها ضربة قوية للجهود الرامية لتحقيق المصالحة الوطنية.
وأضاف الجبوري أن قرار حكومة المالكي الإسراع في تنفيذ الحكم عزز الاعتقاد لدى الكثير من العرب السنة أن الغالبية الشيعية تحكم البلاد تحت راية الطائفية.
ولفت النائب الجبوري إلى أن الصور التي عرضت أثارت مشاعر الكثيرين ممن يرغبون في المشاركة في العملية السياسية.
من ناحية أخرى، نأى الأمين العام الجديد للأمم المتحدة بان كي مون في أول مؤتمر صحافي له الثلاثاء بنفسه عن انتقاد تنفيذ حكم الإعدام بالرئيس العراقي السابق صدام حسين.
واكتفى كي مون بالقول إن على كل دولة أن تحدد موقفها من تنفيذ عقوبة الإعدام مشيرا في الوقت نفسه إلى جرائم صدام الفظيعة تجاه الشعب العراقي.
وأعرب الأمين العام الجديد عن أمله في أن تحترم كل دولة قوانين حقوق الإنسان الدولية.
وكان مبعوث المنظمة الدولية إلى العراق أشرف قاضي قد صرح عقب إعدام الرئيس العراقي السابق يوم السبت بأن الأمم المتحدة تتفهم رغبة العراقيين في تحقيق العدالة لكنها ترفض عقوبة الإعدام.
كذلك، وصف مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية وزير الداخلية نيكولا ساركوزي في مقال نشر الثلاثاء في صحيفة لوموند الفرنسية إعدام صدام حسين بالخطأ لافتا إلى معارضته المبدئية لعقوبة الإعدام.
وأعرب ساركوزي عن أسفه لعدم مثول الرئيس العراقي السابق أمام المحكمة للجرائم الأخرى التي ارتكبها.
وقال ساركوزي: "كنت أتمنى أن أرى في محاكمة صدام حسين مرحلة من مراحل إرساء الديموقراطية في العراق".
XS
SM
MD
LG