Accessibility links

دراسة: ضرب الأطفال يؤدي الى إصابتهم باكتئاب في مرحلة البلوغ


أوضحت دراسة أميركية أن الاطفال الذين يتعرضون لايذاء بدني أو اهمال تزيد لديهم احتمالات التعرض لاكتئاب شديد في مرحلة البلوغ.

وقالت الدراسة التي نشرت في عدد يناير كانون الثاني من دورية سجلات الطب النفسي العام ان الاطفال الذين تعرضوا لايذاء بدني تزيد لديهم مخاطر الاصابة باكتئاب خطير على مدى حياتهم بنسبة 59 في المئة مقارنة مع نظرائهم من الاطفال الذين لم يتعرضوا لهذه الاساءة.

وكانت دراسات سابقة قد ربطت بين اساءة المعاملة في الطفولة وبين الاكتئاب الحاد لكن الباحثين قالوا ان هذه الدراسة هي الاولى التي توضح ان الاكتئاب هو نتيجة للمعاملة السيئة.

وقالت رئيسة فريق الباحثين كاثي سباتز ويدوم التي كانت بكلية الطب في نيوجيرسي عندما عملت في الدراسة إن هذه النتائج تركز على الحاجة لتحديد ومعالجة الاثار النفسية على المدى الطويل الناجمة عن اهمال الاطفال.


وقارن الباحثون بين حوالي 680 طفلا تعرضوا لمعاملة سيئة واهمال قبل سن الحادية عشرة وبين 520 طفلا من نفس المرحلة العمرية والعرق والجنس والوضع الاجتماعي. وجرت متابعة كل من المجموعتين الى مرحلة البلوغ المبكرة وحتى متوسط عمر 29 عاما.

ووجدت الدراسة ان الاطفال الذين تعرضوا لايذاء بدني او اهمال او الاثنين معا كانت لديهم احتمالات أكبر بنسبة 75 في المئة على الاقل للتعرض لاكتئاب شديد بعد البلوغ.

وقال التقرير ان نتائج الدراسة تكشف عن أن الاكتئاب بدأ في مرحلة الطفولة عند الكثير من الاطفال.
XS
SM
MD
LG