Accessibility links

مساعد المدعي العام يكشف عن الملابسات التي صاحبت عملية إعدام صدام


أعلن منقذ الفرعون الفتلاوي مساعد المدعي العام لقضية الدجيل وأحد الذين حضروا إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين أنه حاول جاهدا منع الذين حضروا تنفيذ العملية من ترديد الهتافات العدائية والاستفزازية بحق صدام حسين.
وقال إن مسؤوْلين، أحدهما حكومي رفيع المستوى، هما من صورا عملية إعدام صدام بواسطة كاميرا هواتفهم المحمولة، رغم كل الإجراءات الأمنية كانت تمنع مثل هذا التصرف.
وأضاف الفتلاوي أنه هدد بإيقاف التنفيذ حينما استفز مؤيدون لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر صدام لدى وقوفه على منصة الإعدام.
يُذكران الصور التي تم بثها على شبكة الانترنت لم تُظهر بعض تفاصيل الفوضى التي عمت المكان، إلا انه كان بالإمكان سماع صوت يحاول إسكات الحاضرين الذين كانوا يرددون بعض الشعارات الدينية والهتافات المؤيدة لبعض زعماء الشيعة.
وقد أمرت السلطات العراقية بفتح تحقيق لكشف هوية الشخص الذي صور شريطا لإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين بدون ترخيص. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر مقرب من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أنه تم فتح تحقيق لمعرفة الشخص الذي صور مشاهد عملية الشنق. كما تسعى السلطات إلى معرفة أسماء الأشخاص الذين نشروا هذا الشريط على شبكة الانترنت.
وفي الدوحة، يقيم أقارب الرئيس العراقي السابق صدام حسين عزاء له في العاصمة القطرية.
مراسل "راديو سوا" أيمن عبوشي في الدوحة وافانا بالتفاصيل:
XS
SM
MD
LG