Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي ينفي علاقته بإعدام صدام والبيت الأبيض يتجنب انتقاد طريقة تنفيذ الحكم


تجنب البيت الأبيض الأربعاء انتقاد طريقة تنفيذ حكم الإعدام بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين، غير أنه أشار إلى أن مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى في بغداد أعربوا عن قلقهم من طريقة إعدامه.

وكان المتحدث باسم قوات التحالف الجنرال وليام كالدويل قد أكد للصحافيين في بغداد أن القوات الأميركية لم تشارك في عملية إعدام صدام حسين موضحا أنها كانت ستتعامل مع هذا الحدث بطريقة مختلفة.

وقال إن القوات الأميركية سلمت الحماية الجسدية لصدام إلى العراقيين قبل وقت قليل من الإعدام كما غادر كل الأميركيين مكان حصول العملية.

وقال في هذا الصدد: "إنها دولة تتمتع بالسيادة. إنه قرارهم ومسؤوليتهم ليقرروا كيف تجري الأمور".
وأضاف: "إذا سألتم عما إذا كنا سنتعامل مع هذا الأمر بطريقة مختلفة فجوابي هو نعم. لكنه لم يكن قرارنا بل قرار الحكومة العراقية".

ووصف كالدويل عملية تسليم صدام قائلا إن ضابطا برتبة كولونيل كان مكلفا القيام قال إن صدام كان معتدا بنفسه كالمعتاد. وقال:
"كان كعادته ودودا مع عناصر الشرطة العسكرية الأميركية المسؤولين عن حمايته ولم تتغير أطباعه عندما تسلمه العراقيون كما حافظ على كرامته وعنفوانه تجاهنا".

وأوضح كالدويل: "قام بتوديع مترجمه وتقدم بالشكر من فرقة الحرس الأميركي والضابط المسؤول عن ذلك كما شكر طبيبه الذي انتقل معه وكذلك الكولونيل الذي كان في الموقع".

وختم قائلا: "بعد ذلك، لم يعد لنا أي علاقة بالإجراءات التي اتخذت وانسحبت القوة الأميركية من الموقع بعيدا عن مكان الإعدام".
XS
SM
MD
LG