Accessibility links

logo-print

انخفاض شعبية أولمرت ونائب في الكنيست يعتبره أكثر الرؤساء فسادا في تاريخ إسرائيل


وصف النائب في الكنيست الإسرائيلي أرييه ايلداد رئيس الوزراء أيهود أولمرت بأنه أكثر الرؤساء فسادا في تاريخ إسرائيل، فيما أظهر استطلاع للرأي أن 77 في المئة من الإسرائيليين غير راضين عن أداء أولمرت.

وتأتي تصريحات ايلداد النائب عن حزب الاتحاد الوطني الديني في أعقاب إصدار محكمة إسرائيلية أمرا بإلقاء القبض على شولا زاكن السكرتيرة التنفيذية لرئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت، وجاكي ماتسا مفوضة الضرائب في إسرائيل، للاشتباه بتورطهما في تلقي أو دفع رشاوى مقابل خفض الضرائب.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن الاثنتين كانتا من بين 20 مسؤولا وشخصا تم استجوابهم. وأضاف أن المحكمة قبلت طلبا من الشرطة بوضع زاكن رهن الإقامة الجبرية وحبس ماتسا ستة أيام.

يذكر أن التحقيقات تتواصل في هذا الإطار منذ أشهر اثر مزاعم بان كبار مسؤولي الحكومة تلقوا أو دفعوا رشاوى مقابل خفض الضرائب لبعض الشركات.

هذا وقد ظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة يديعوت أحرونوت الأربعاء تراجع التأييد الشعبي لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

وأشار الاستطلاع إلى أن 77 في المئة من الذي شملهم الاستطلاع الذي أجري في شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي مستاؤون من رئيس الوزراء أولمرت بينما كانت هذه النسبة 68 في المئة خلال شهر سبتمبر/أيلول ونحو 40 في شهر أغسطس/آب الماضي.

بينما أعطى ما نسبته 47 في المئة من المشاركين في الاستطلاع انطباعات سيئة جداً حول قدرة أولمرت على التعامل مع الملفات التي بين يديه. وذكر 62 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع أن رئيس الوزراء غير قادر على مواجهة الضغوط التي تعترضه.

XS
SM
MD
LG