Accessibility links

مصدر لبناني رفيع: العاهل السعودي تباحث بشأن الأزمة اللبنانية مع قيادي من حزب الله


قال مصدر سياسي لبناني يوم الأربعاء إن العاهل السعودي الملك عبد الله أجرى محادثات بشأن الأزمة السياسية اللبنانية مع قيادي في حزب الله في الأسبوع الماضي في أول اتصال من نوعه.

وأضاف المصدر السياسي الرفيع أن نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله ومحمد فنيش المسؤول الرفيع في الحزب توجها إلى جدة على متن طائرة سعودية خاصة في 26 ديسمبر/ كانون الأول للاجتماع مع العاهل السعودي ووزير خارجيته الأمير سعود الفيصل.

وكانت الزيارة التي استمرت ثلاثة أيام تهدف إلى تخفيف التوتر بين السعودية وحزب الله الذي يقود حملة معارضة للإطاحة بحكومة لبنان.
والسعودية داعم رئيسي لرئيس الوزراء فؤاد السنيورة ووجهت انتقادات لحزب الله الذي خاض حربا على مدى 34 يوما ضد إسرائيل بعد أسر جنديين إسرائيليين في هجوم وراء الحدود في 12 يوليو/ تموز.

وقال المصدر: "الاجتماع تمخض عن مؤشرات للنوايا الحسنة من الجانبين من أجل تحسين العلاقات ولكن لم تكن هناك نتائج ملموسة." مشيرا إلى أن الجانبين بحثا خلافاتهما وتصاعد التوتر السني- الشيعي في لبنان.
ولم يرد على الفور تعليق من المسؤولين السعوديين.

وقالت صحيفة الأخبار التي أوردت نبأ الاجتماع إن السعوديين دعوا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لزيارة المملكة وأداء الحج ولكن نصر الله اعتذر لأسباب أمنية.

وعقد نصر الله محادثات مع السفير المصري في لبنان يوم السبت وهو أول اجتماع من نوعه منذ تأسيس حزب الله في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي.

وقال قاسم يوم الاثنين إنه لا يرى فرصة تذكر لأي نهاية سريعة للأزمة مع حكومة السنيورة، مضيفا إن المعارضة ستجتمع قريبا كي تقرر كيفية تكثيف الحملة التي تتركز الآن على مطلب إجراء انتخابات مبكرة.
ويخيم أنصار حزب الله وحلفاؤه الشيعة والمسيحيون في وسط بيروت من أول ديسمبر/ كانون الأول للمطالبة بتنحي حكومة السنيورة والسماح بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.
ويقول حزب الله المدعوم من دمشق وطهران إن الحملة ستبقى سلمية.
XS
SM
MD
LG