Accessibility links

logo-print

أبطال الثمانينات يعودون إلى السينما الأميركية


تسعى هوليوود إلى إحياء أبطال الثمانينات من خلال إنتاج أفلام جديدة لهم رغم عدم قدرة هؤلاء الفنانين الذين أصبح بعضهم في الخمسينات أو حتى في الستينات على تحمل عبء بطولة فيلم مليء بالحركة.

وفي غضون ستة أشهر بدأت هوليوود تصوير النسخة الرابعة من Die Hard مع بروس ويليس (51) سنة فيما خاض سيلفستر ستالوني (60) سنة مؤخرا مغامرته السادسة كملاكم محبوب في فيلم Rocky Balboa ويستعد حاليا لتمثيل فيلم Rambo IV بينما اعلن ستيفن سبيلبرغ وجورج لوكاس انتاج Indiana Jones جديد بنفس بطله هاريسون فورد الذي يقترب عمره من 65 سنه.

وبرؤية فلسفية للامر قال ستالون في حديث مع النيويورك تايمز في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إن الفنان يموت مرتين، والثانية هي الأسهل في إشارة إلى تجاهل الشاشة الكبيرة له في نهاية التسعينات بعد 20 عاما من تصدر شباك التذاكر.

وعادة ما تأخذ مسيرة نجم أفلام الحركة منعطفا خطيرا مع بلوغه الخمسين إذا لم يجدد نفسه أو ينتقل إلى الإخراج مثلما فعل كلينت ايستوود. فقد كان هذا ما حدث مع شارلتون هيستون بطل الأفلام التاريخية والكبيرة الإنتاج الذي لم يظهر في أي دور مهم منذ 1975.

وقال هاريسون فورد مازحا لدى إعلان إنتاج النسخة الرابعة من Indiana Jones : "لا ادري ما إذا كان بنطال انديانا جونز ما زال على قياسي لكن من المؤكد أن القبعة ستكون مناسبة."

وفي مقابلة أخيرة مع شبكة MTV المح جورج لوكاس إلى أن السيناريو سيراعي سن البطل معتبرا أن الطريقة الوحيدة للتغلب على ذلك هو إلصاقه بممثل أكثر شبابا.

XS
SM
MD
LG