Accessibility links

واشنطن تعرب عن القلق إزاء إعدام صدام وبغداد تنفي أنباء تنفيذ أحكام إعدام جديدة الخميس


قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورميك إن المسؤولين الأميركيين في بغداد أعربوا للحكومة العراقية عن قلقهم إزاء إعدام صدام حسين، غير أنه شدد على أن عملية الإعدام كانت عراقية بحتة. وقال:
"لقد تطرقنا مع المسؤولين العراقيين إلى قضايا تتعلق بمسألة التوقيت والإجراءات، غير أنه يتعين التشديد على أن العدالة قد تحققت في هذه القضية، إن صدام حسين مسؤول عن قتل مئات الآلاف من العراقيين الأبرياء الذين حرموا من حقهم في الحصول على محاكمات مفتوحة وعادلة".

وتعليقا على الجدل الواسع الذي أثاره شريط الفيديو الذي تناقلته وسائل الإعلام لعملية الإعدام، شدد ماكورميك على أن ذلك لا يلغي شرعية محاكمة صدام حسين والعقوبة الصادرة بحقه:
" يجب ألا ينصرف تركيزنا عن الحقيقة المتمثلة في أنه تم تحقيق العدالة في هذه القضية، وأن المعايير الدولية للعدالة توفرت للمحاكمة، وأن أيا من الأمور التي حدثت خلال الساعات الأخيرة لا يشكك بأي شكل من الأشكال في شرعية المسار القضائي الذي تم اتباعه أو قرار الحكم".

وكان البيت الأبيض قد أشار إلى أن الرئيس بوش لم يشاهد تسجيل الفيديو المثير للجدل وأنه لا يعتزم رؤيته لأن اهتمامه ينصب على تحقيق العدالة والتطلع للأمام.

وقال رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي بهاء الأعرجي إن السلطات تحقق مع حارسيْن متهميْن بتصوير إعدام صدام حسين بهاتف نقال.
وأضاف الأعرجي لـ"راديو سوا ":
XS
SM
MD
LG