Accessibility links

logo-print

واشنطن تأخذ علما بالترحيب الإيراني بالإفراج عن البحارة


أخذت الولايات المتحدة علما السبت بالرد الإيجابي للحكومة الإيرانية حيال قيام البحرية الأميركية بالإفراج عن 13 بحارا إيرانيا كان يحتجزهم قراصنة عند مدخل الخليج.

وقال تومي فيتور المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي التابع للرئيس باراك أوباما والمتخصص في الأمن الداخلي والدولي: "أخذنا علما بإقرار إيران بالطابع الإنساني لتحرك البحرية الأميركية".

وأضاف المتحدث أن "وجودنا البحري في الخليج وحوله يهدف إلى المساهمة في السلامة والأمن في هذه المنطقة من العالم ويشتمل على مهمات مختلفة، بما فيها مكافحة القرصنة".

وأكد أن "هذه القضية هي موضع اهتمام متبادل مع إيران".

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة الإفراج عن بحارة إيرانيين يحتجزهم قراصنة صوماليون واعتقال 15 قرصانا مفترضا.

وأوضح العسكريون الأميركيون أن المدمرة كيد قامت بتنفيذ العملية، وهي إحدى البوارج التي ترافق حاملة الطائرات جون ستينيس.

والسبت، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست لقناة العالم التلفزيونية الناطقة باللغة العربية: "نعتبر أن عمل القوات الأميركية التي أنقذت حياة البحارة الإيرانيين بادرة إنسانية إيجابية ونرحب بهذه البادرة".

XS
SM
MD
LG