Accessibility links

قمة مصرية إسرائيلية في شرم الشيخ سعيا لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط


يعقد الرئيس المصري حسني مبارك اجتماعا في شرم الشيخ الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في مسعى لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.
وسيكون الاجتماع الثاني بين الزعيمين منذ وصول أولمرت إلى الحكم في مارس/آذار الماضي.
وقال سليمان عواد المتحدث باسم الرئاسة المصرية في تصريح نشرته صحيفة الجمهورية الأربعاء إن القمة المصرية الإسرائيلية غدا ستمهد لعقد اجتماع آخر بين أولمرت ورئيسِ السلطة الفلسطينية محمود عباس بعد لقائهما الرسمي الأول في 23 من الشهر الماضي.
ويذكر أن مصر تقوم بوساطة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من اجل تنفيذ عملية تبادل للأسرى تشمل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليت.
وكانت المجموعات الفلسطينية الثلاث التي تبنت خطف الجندي قد طالبت بالإفراج عن 1500 أسير فلسطيني لقاء إطلاق سراحه ولكن إسرائيل ترفض هذا المطلب وتصفه بأنه مبالغ فيه.
على صعيد آخر، أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام الإسرائيلي أن شعبية رئيس الوزراء أيهود أولمرت انخفضت إلى حد كبير خاصة وأن 77 في المئة من الإسرائيليين غير راضين عن أدائه.
وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت التي نشرت نتائج الاستطلاع في موقعها على شبكة الانترنت الأربعاء إن 70 في المئة من الإسرائيليين كانوا قد أعربوا عن عدم ارتياحهم لأداء أولمرت في استطلاع اجري في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي مقارنة مع 68 في المئة في سبتمبر/أيلول 2006 و40 في المئة في أغسطس/آب من العام ذاته.
وأشار الاستطلاع إلى أن 47 في المئة من الذين شاركوا فيه وصفوا معالجة أولمرت لشؤون البلاد بأنها سيئة للغاية مقابل 22 في المئة وصفوها بأنها جيدة بينما قال 62 في المئة إنه غير قادر على مواجهة الضغوط مقابل 37 في المئة قالوا العكس.
وأعرب 80 في المئة من الإسرائيليين عن اعتقادهم بأن إسرائيل لم تفكر جديا في العواقب قبل شن الحرب على حزب الله اللبناني في الصيف الماضي.
XS
SM
MD
LG