Accessibility links

logo-print

أكد باحثون أن فقدان الذاكرة وغيرها من وظائف المخ يمكن أن يبدأ في وقت مبكر عند سن 45 عاما الأمر الذي يشكل تحديا كبيرا للعلماء للبحث عن طرق جديدة للوقاية من الخرف، وفقا لدرائة نشرت في مجلة (British Medical Journal).

وتتناقض نتائج الدراسة التي استمرت 10 سنوات وشملت أكثر من 7000 من موظفي الحكومة البريطانية مع المفاهيم السابقة التي تفيد بأن التدهور الإدراكي لا يبدأ قبل سن الستين وسيكون لهذه النتائج آثار بعيدة المدى بالنسبة لبحوث الخرف.

وخلصت الدراسة إلى أن أهمية تحديد سن تدهور الذاكرة ومهارات الفهم يعود إلى أن استجابة الأشخاص للعقاقير تكون أفضل على الأرجح إذا ما أعطيت في بداية ظهور الأعراض.

وتجرى حاليا التجارب على مجموعة عقاقير جديدة لمرض الزهايمر وهو الشكل الأكثر شيوعا للخرف لكن التوقعات متواضعة ويخشى بعض الخبراء من أن العقاقير الجديدة يجري اختبارها على مرضى ربما يكونون أكبر سنا مما ينبغي لإظهار نتيجة.

ووجد فريق البحث بقيادة ارشانا سينغ-مانوكس من مركز أبحاث الأوبئة وصحة السكان في فرنسا وجامعة كوليدج لندن انخفاضا طفيفا في الاستدلال العقلي لدى الرجال والنساء في سن 45 إلى 49 عاما.

وبين الاشخاص الأكبر سنا محل الدراسة كان متوسط التراجع في الوظائف المعرفية أكبر لكن ظهر تباين واسع في جميع الأعمار ولم يظهر أي تدهور لدى ثلث الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و70 عاما خلال تلك الفترة.

وقالت سينغ-مانوكس "لا يحدث ذلك فجأة عندما تكبر. هذا التباين موجود قبل ذلك بكثير. الخطوة التالية ستكون دراسة هذا الجزء بشكل منفصل والبحث عن روابط لعوامل الخطر".

وعلى مدار فترة 10 سنوات كان هناك انخفاض بنسبة 3.6 بالمائة في الاستدلال العقلي بين الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و49 عاما في بداية الدراسة في حين كان الانخفاض عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و70 عاما 9.6 بالمائة و7.4 بالمائة لدى النساء.

XS
SM
MD
LG