Accessibility links

logo-print

أولمرت يجري مباحثات مع الرئيس مبارك في شرم الشيخ حول عدد من القضايا


يعقد رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت اجتماعا مع الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ في سيناء الخميس كما تحدثت مصر عن إمكانية عقد قمة إقليمية لاحقة يشارك فيها زعماء الأردن والسلطة الفلسطينية.

وقد صرح مصدر في مكتب رئيس الوزراء أولمرت لصحيفة هآرتس مساء الأربعاء بإنه ينظر إلى هذه الفكرة بشكل إيجابي. وقال أيضا:"لا يوجد لدى إسرائيل أي مشكلة بالنسبة لعقد مثل هذه القمة وإنه إذا أثيرت هذه الفكرة خلال اجتماع أولمرت-مبارك فإننا سنبحثها وندرسها".

وقالت الصحيفة إن اجتماع أولمرت - مبارك يأتي في وقت أصبحت العلاقات بين مصر وإسرائيل أكثر ودا في أعقاب إجتماع أولمرت برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في 16 ديسمبر/كانون الأول في القدس.
وتعتبر مصر نفسها شريكا هاما في عملية إحلال السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وأنها تعتبر فكرة عقد اجتماع القمة هذا فرصة طيبة من أجل توسيع العملية الدبلوماسية.

ومضت الصحيفة إلى القول إن مصر استضافت قبل عامين قمة في شرم الشيخ شارك فيه عباس ورئيس وزراء إسرائيل آنذاك أرييل شارون . وقال سليمان عواد المتحدث باسم الرئيس مبارك الأربعاء إن عقد مثل هذه القمة سيساعد على التغلب على العقبة التي تعترض العملية الدبلوماسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

من ناحية أخرى صرحت مصادر مصرية لصحيفة الوطن السعودية بأن عقد قمة رباعية من شأنها أن توفر أفكارا جديدة من أجل إحياء المفاوضات حول تسوية دائمة بين إسرائيل والفلسطينيين وتحقيق معادلة تضمن إقامة دولة فلسطينية.

وقالت صحيفة هآرتس إن من المقرر أن تزور وزير الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس المنطقة قريبا لإجراء محادثات مع جميع الأطراف تتعلق باستئناف المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية. كما أن اجتماع الخميس سيكون الثاني الذي يعقد بين أولمرت ومبارك منذ تم انتخاب أولمرت لهذا المنصب العام الماضي.

وينوي أولمرت استغلال هذا الاجتماع لإثارة ثلاثة مواضيع رئيسية: الأول زيادة الرقابة المصرية على منطقة الحدود بين سيناء وقطاع غزة، والثاني إنشاء شبكة دعم إقليمية لعباس والعملية الدبلوماسية، والثالث يتعلق بتبادل الاسرى والسجناء بين إسرائيل والفلسطينيين الذي تقوم مصر بدور الوساطة فيه والذي يتضمن إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي أسره مسلحون فلسطينيون في غارة شنوها عبر الحدود في قطاع غزة.

هذا وقالت صحيفة الأهرام المصرية الأربعاء إن مبارك ينوي إثارة قضية مبلغ الـ100 مليون دولار الذي تنوي إسرائيل نقله إلى السلطة الفلسطينية والذي كان أولمرت قد وعد عباس به خلال الاجتماع الذي عقد بينهما.

كما سيطلب مبارك من أولمرت توسيع وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين الذي ينطبق في الوقت الراهن على قطاع غزة فقط ليشمل الضفة الغربية أيضا، كما سيبحث مع أولمرت ايضا قضية الجندي الإسرائيلي الأسير.
XS
SM
MD
LG