Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو البحرين الى التحقيق في قضية معارض تعرض للضرب والإساءة


دعت الولايات المتحدة البحرين إلى التحقيق في قضية نبيل رجب رئيس المركز البحريني لحقوق الانسان الذي تقول المعارضة البحرينية أنه تعرض للضرب على أيدي قوات الأمن.

ومن جانبه يقول المعارض نبيل رجب رئيس المركز البحريني لحقوق الانسان ، ان ماتعرض له من اساءة على ايدي قوى الامن البحرينية هو جزء بسيط مما يتعرض له عموم المواطنين البحرينيين المطالبين بالحرية.

ويضيف رجب في مقابلة مع "راديو سوا" ان كل البحرينيين سيعودون الى الشوارع في الرابع عشر من فبراير/ شباط القادم احياء للذكرى السنوية الاولى لانطلاق الثورة في البحرين .

وتابع رجب في حديث لـ"راديو سوا" : "سوف تتكرر نفس العملية التي حصلت في 14 فبراير سوف يخرج كل الناس من منازلهم. ثورتنا لم تكتمل نتيجة الظروف الاقليمية والدولية والعلاقات والمصالح والوجود العسكري ومبيعات الاسلحة".

وتابع قائلا "بسبب كل هذه الظروف ثورتنا هي ضحية لكل هذه التعقيدات ولكن الان بات واضحا للعالم ان الشعب ما زال مصرا وما زال صامدا بنفس المطالب التي خرج من من اجلها في 14 فبراير وبات واضحا للمجتمع الدولي انه من المهم ايجاد حل لهذه الأزمة في البحرين والا فانها سوف تتسع لتشمل دولا مجاورة وربما تؤثر على السلام الاقليمي في المنطقة."

الجيوش لن تحل الازمة

وعن اعتقاده بامكانية ان يطلب النظام البحريني مجددا من قوات درع الجزيرة التدخل لقمع التظاهرات التي يعتزم المعارضون للنظام البحريني تنظيمها في الرابع عشر من فبراير القادم ، اشار المعارض نبيل رجب رئيس المركز البحريني لحقوق الانسان الى ان استخدام الجيوش لن يحل الازمة فى البلاد وانه سينذر بتصعيد خطير للازمة.

واضاف رجب لـ"راديو سوا": " الجيوش سوف لن تضع حلا لأزمات سياسية استخدام مرتزقة من الخارج لن يضع حلا للأزمة السياسية. النظام الحاكم سيعي لاحقا عاجلا ام آجلا انه لا بد ان يجلس على مائدة حوار مع قوى المعارضة . فشل فشلا ذريعا في وأد وقتل الانتفاضة التي تمر بها البحرين وفشل فشلا ذريعا في القضاء على الانتفاضة وهذا واضح ولذلك فان استخدام مزيد من قواته سيؤزم الأزمة ولن يضع لها حلولا."

XS
SM
MD
LG