Accessibility links

logo-print

بيريتس يحدد نظاما دفاعيا جديدا للجيش الإسرائيلي


يتوقع أن يتخذ وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس قرارا نهائيا في أواخر الشهر الجاري لتحديد نظام جديد للصواريخ الدفاعية يفترض أن يعتمده الجيش الإسرائيلي.

وأشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أن بيريتس وكبار مسؤولي الدفاع يبحثون في أربع خيارات محتملة، ومنها مايزال قيد البحث لمواجهة أزمة الصواريخ مثل الكاتيوشا والقسام.

وذكرت هآرتس أن الجيش الإسرائيلي سيقدم لبيريتس نهاية الشهر الجاري خططا جديدة تتضمن سيناريو لحرب محتملة في شمال إسرائيل.

وستكون هذه الخطط نسخة محدثة لخطة كانت قد وضعت قبل حرب إسرائيل في لبنان في يوليو/ تموز 2006 ولكنها لم تنفذ بشكل كامل.

وقالت هآرتس إن الخطط الجديدة ستعتمد على الدروس المستقاة من الحرب الأخيرة على لبنان.

ومن المتوقع أن يجري الجيش الإسرائيلي تدريبات لكبار ضباط قيادة الأركان لتجربة وفحص الخطط الجديدة في النصف الثاني من العام الجاري. وتركز هذه التدريبات على سيناريو نشوب حرب محتملة في الشمال أسوة بتدريبات مماثلة كانت جرت قبل عام.

أما الخيارات الأخرى التي يعمل عليها الجيش الإسرائيلي وبيريتس فهي التعديلات على قانون الاحتياط. وكانت محاولات تعديل هذا القانون قد بدأت قبل الحرب على لبنان لكن تم تعليقها منذ يوليو/ تموز 2006.

وفي السياق ذاته أشارت هآرتس إلى أن الجيش الإسرائيلي ينوي استدعاء جنود الاحتياط للمشاركة في تدريبات مكثفة وعديدة.

وتشمل الخيارات هذه أيضا احتمال رفع سن جنود الاحتياط بعد أن تم خفضه إلى أربعين سنة، ولكن شكوكا وضعت حول استحالة الموافقة على هذا الاقتراح طبقا لما ذكرته هآرتس.
XS
SM
MD
LG