Accessibility links

logo-print

حزب كاديما يفضل ليفني على أولمرت لزعامة الحزب ورئاسة الحكومة


أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الإذاعة الإسرائيلية أن غالبية ناخبي حزب كاديما يفضلون وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لقيادة كاديما ولرئاسة الحكومة الإسرائيلية بدلا من رئيس الوزراء أيهود أولمرت.

وأظهرت نتائج الاستطلاع حصول ليفني على تأييد 49 في المئة من أصوات ناخبي حزب كاديما لتولي رئاسة الحزب في حال جرت انتخابات حزبية مبكرة، فيما حصل رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت على 8.7 في المئة من أصوات الناخبين.

وذكرت النتائج أن 42 في المئة ممن شملهم الاستطلاع يعتقدون أن على حكومة أولمرت أن تدوم لسنة واحدة إضافية فقط، واعتبر 10 في المئة أن عليها الاستمرار لسنتين، فيما قال 36 في المئة إنها ستستمر حتى نهاية ولايتها في نوفمبر/ تشرين الثاني 2010.

وجاءت ليفني في طليعة المرشحين الأكثر شعبية لقيادة حزب كاديما إذا استقال أولمرت، وهناك حاجة لتولي شخص آخر قيادة الحزب، إذ حصلت على 37.7 في المئة من أصوات ناخبي كاديما، مقابل 16 في المئة يدعمون نائب الرئيس شيمون بيريز.

ويؤيد نحو 11.5 في المئة وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أفي ديختر، و7 في المئة يدعمون وزير المواصلات شاؤول موفاز، ونحو 6 في المئة يؤيدون وزير البناء والاسكان مائير شيتريت.

وقال نحو 16 في المئة ممن شملهم الاستطلاع إنهم لا يؤيدون أيا من هؤلاء المرشحين.
XS
SM
MD
LG