Accessibility links

logo-print

أولمرت يأسف لسقوط قتلى خلال اقتحام الجيش الإسرائيلي لرام الله وعباس يطالب اسرائيل بالتعويض


أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الخميس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ في مصر عن أسفه لسقوط ضحايا بريئة فلسطينية خلال العملية العسكرية الإسرائيلية في رام الله وبرر ذلك بان إسرائيل مضطرة للقيام بعمليات لحماية أمنها.

وحرص أولمرت على شكر الرئيس المصري على الوساطة التي تقوم بها بلاده توصلا إلى إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي خطفته في نهاية حزيران/يونيو على تخوم قطاع غزة مجموعات فلسطينية مسلحة من بينها الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وأشار أولمرت إلى أنه تم الحديث عن الجهود التي تبذل لخلق جو يسمح بإجراء مفاوضات جدية مع الفلسطينيين برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يدفع قدما فرص السلام حسب قول أولمرت.
وأضاف أولمرت أنه عبر عن قلقه من حصول عمليات تهريب سلاح من مصر إلى قطاع غزة ومحاولات إدخال أموال غير شرعية عبر معبر رفح. وأشار إلى أن مصر تنوي متابعة جهودها لوقف هذه الظاهرة.

وكذلك عبر الرئيس المصري عن استيائه من العملية التي قتل فيها أربعة فلسطينيين وأصيب عشرون على الأقل في توغل قام به الجيش الإسرائيلي لاعتقال فلسطينيين يقوم بمطاردتهم في وسط رام الله في الضفة الغربية.

هذا وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس العملية العسكرية الإسرائيلية وقال عباس في بيان إن هذه العملية تدل على حقيقة زيف الادعاءات الإسرائيلية عن الأمن والسلام في الوقت الذي ترتكب فيه جرائم القتل والعدوان ضد الشعب الفلسطيني.

وقال عباس إن الطريق إلى السلام لن يكون سالكا في ظل هذا العدوان، والشعب الفلسطيني يتطلع إلى الأسرة الدولية ومجلس الأمن واللجنة الرباعية لكبح جماح العدوان الإسرائيلي، على حد تعبيره.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اقتحم مدينة رام الله مساء الخميس بحثا عن مطلوبين مما أدى إلى مقتل اربعة فلسطينيين واصابة 20 على الاقل في وسط رام الله.

وتوفي الفلسطينيون الاربعة الذين تتراوح اعمارهم من 20 الى 29 سنة متأثرين بجروحهم اثر نقلهم الى مستشفى في رام الله، بحسب مصادر طبية.

وتوغلت عشرات الآليات العسكرية والمدرعات والجرافات الاسرائيلية المدعومة بالمروحيات في وسط رام الله حيث حصل تبادل اطلاق نار في محيط ساحة المنارة والشوارع القريبة، ودامت العملية حوالي ساعة.
واعلن الجيش اعتقال اربعة مطلوبين فلسطينيين من دون ان يعطي تفاصيل عن العملية.

وكان المئات من الفلسطينيين قد اندفعوا إلى شوارع مدينة رام الله عقب انسحاب الجيش الإسرائيلي، وهتفوا ضد إسرائيل وتوجهوا عقب ذلك إلى مستشفيات المدينة التي غصت بالمتوافدين الذين قدموا مساندة للجرحى.
XS
SM
MD
LG