Accessibility links

الكونغرس يبدأ دورته الجديدة وبيلوسي تتعهد بإعادة النزاهة والشفافية إليه


تعهدت رئيسة مجلس النواب الجديدة نانسي بيلوسي بالعمل على إعادة النزاهة والشفافية إلى الكونغرس وبالتعاون مع الجمهوريين. غير أنها شددت على أن نتائج الانتخابات الأخيرة لم تسفر فقط عن استعادة الديمقراطيين الأغلبية في الكونغرس بل أنها كانت دليلا على الرغبة الواضحة للشعب الأميركي في تغيير مسارات الاتجاه الذي تسير نحوه الولايات المتحدة، خاصة فيما يتعلق بالحرب في العراق:
"لقد رفض الشعب الأميركي التزامنا غير المحدود بحرب لا نهاية لها، ومن المقرر أن يخاطب الرئيس بوش الأمة بشأن موضوع العراق، وإن من مسؤولية الرئيس أن يحدد خطة جديدة خاصة بالعراق توضح بشكل جلي للعراقيين بأنه يتعين عليهم الدفاع عن شوارعهم بأنفسهم وتوفير الحماية لأنفسهم، وهي خطة يجب أن تقابل بالتشجيع لتثبيت الاستقرار في المنطقة وتمكننا من إعادة نشر قواتنا بشكل مسؤول".

هذا وقد بدأ الكونغرس المنتخب العاشر بعد المئة ولايته الجديدة الخميس بأداء رؤساء اللجان الجدد في مجلسيْ النواب والشيوخ القسم القانوني وانتقال الأغلبية في المجلسين من الجمهوريين إلى الديموقراطيين.
وفيما شهد مجلس النواب لحظة تاريخية بانتخاب نانسي بيلوسي أول امرأة رئيسة له، تم انتخاب جون بينر رئيساً للأقلية الجمهورية.
أما في مجلس الشيوخ فانتخب السيناتور هاري ريد رئيساً للأغلبية الديموقراطية والسيناتور ميتش ماكونل رئيساً للأقلية الجمهورية.

وقد عقد ريد وماكونل مؤتمراً صحافياً أكدا فيه رغبة الحزبين في التعاون خصوصاً في الملفات التي تثير اختلافاً في المواقف كالوضع في العراق. وقال السيناتور ريد:
"العراق موضوع يحتاج منا جميعاً أن نعمل عليه ونحن سنفعل ذلك بأفضل طريقة ممكنة وبتعاون بين الحزبين. ولكننا لن ندع العراق يلهينا عن المواضيع التي يجب أن نتصدى لها على الصعيد الداخلي."
XS
SM
MD
LG