Accessibility links

الظواهري يدعو إلى شن هجمات انتحارية على القوات الإثيوبية على غرار ما يحدث في العراق


حث الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الإسلاميين الصوماليين على شن حملة تفجيرات انتحارية وهجمات على القوات الإثيوبية في الصومال على غرار ما يحدث في العراق.

وقال الظواهري في تسجيل صوتي بث على موقع على الانترنت الجمعة "كما حدث في أفغانستان والعراق حيث انهزمت أقوى قوة في العالم أمام العصابات المؤمنة المقبلة على الجنة فإن عبيدها سينهزمون على أرض الصومال المسلم المجاهد."

وقال الظواهري "عليكم بالكمائن والألغام والغارات والحملات الاستشهادية حتى تفترسوهم كما تفترس الأسود طرائدها."

وبث التسجيل في موقع على الانترنت يستخدمه متشددون إسلاميون وجماعات مرتبطة بالقاعدة. ولم تتمكن رويترز على الفور من التأكد من صحة التسجيل لكن مراسلين على دراية بصوت الظواهري يعتقدون انه لنائب زعيم القاعدة.
وحث الظواهري الجماعات الإسلامية في اليمن ودول الخليج العربية ومصر والسودان وشمال إفريقيا على مساعدة الإسلاميين في الصومال.

وقال "أناشد إخواني المسلمين في كل مكان أن يلبوا داعي الجهاد في الصومال."

وساعدت القوات الأُثيوبية الحكومة المؤقتة في الصومال على إلحاق هزيمة ساحقة بالإسلاميين في حرب استمرت أُسبوعين.

وكان الإسلاميون الصوماليون قد سيطروا على العاصمة مقديشو في يونيو/ حزيران الماضي وفرضوا صيغة متشددة لأحكام الشريعة في معظم أرجاء جنوب البلاد لكنهم انسحبوا من العاصمة الأسبوع الماضي أمام زحف القوات الإثيوبية والقوات الحكومية.

وقال الإسلاميون إن انسحابهم تكتيك يهدف إلى تفادي حمام دم. ومنذ أن تخلوا عن المدينة قُتل جندي إثيوبي في كمين في جنوب البلاد وأُلقيت قنبلة يدوية على جنود إثيوبيين في العاصمة الخميس.

وتقول الولايات المتحدة وأثيوبيا إن الإسلاميين لهم صلات أو ربما يعملون تحت قيادة القاعدة وهو ما يضع الصومال بقوة في خريطة الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب.

لكن الإسلاميين يقولون إنهم يستمدون التأييد من الشعب الصومالي وتكهن محللون بأنهم سيعيدون تجميع صفوفهم ويشنون حملة تمرد من الأطراف النائية للصومال أو ينفذون هجمات بالقنابل في أماكن أخرى في شرق أفريقيا.

وحث الظواهري الإسلاميين على ألا يقنطوا للانتكاسة التي أصابتهم.

وقال "المعركة الحقيقية ستبدأ بهجماتكم على القوات الإثيوبية."

"أناشد الأمة المسلمة في الصومال أن تثبت في هذا الميدان الجديد من ميادين الحرب الصليبية التي تشنها أميركا وحليفاتها والأمم المتحدة ضد الإسلام."

وانتقد الظواهري فشل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في إصدار قرار يطالب القوات الإثيوبية بالانسحاب من الصومال وقال إن الخطط لإرسال جنود لحفظ السلام إلى منطقة القرن الإفريقي المضطربة قدمت غطاء سياسيا للغزو الذي شنته إثيوبيا.

وتريد الحكومة الانتقالية في الصومال أن يتم في أسرع وقت ممكن نشر قوة أجنبية لحفظ السلام وافقت عليها الأمم المتحدة قبل الحرب.

وكان بان كي مون الأمين العام الجديد للأمم المتحدة قد دعا الخميس إلى نشر سريع لتلك القوة ورحب باعتزام إثيوبيا سحب قواتها من الصومال خلال أسابيع قليلة.
XS
SM
MD
LG