Accessibility links

logo-print

بوش يجري تعديلات عسكرية وديبلوماسية قبيل إعلان إستراتيجيته الجديدة في العراق


قال الرئيس بوش إنه سيكشف خلال الأيام القليلة القادمة عن إستراتيجيته الجديدة الخاصة بالعراق بهدف التصدي لأعمال العنف المتصاعدة وتحقيق النصر هناك.


وقالت مصادر حكومية إن بوش سيعلن اليوم الجمعة عن تعديلات جديدة في المناصب العسكرية والديبلوماسية التي تشرف على ملف العراق. وأوضحت المصادر أنه سيتم تغيير السفير الحالي لدى بغداد زلماي خليل زاد ليتولى المنصب بدلا عنه راين كروكر السفير الحالي لدى الباكستان، والذي يعتبر من أكثر الديبلوماسيين الأميركيين دراية وإلماما بشؤون الشرق الأوسط، بالإضافة إلى إتقانه اللغة العربية.


ومن المقرر أن يتولى خليل زاد منصب مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بدلا من جون بولتون.
كما سيتم تعيين الأدميرال وليم فالون قائد القوات الأميركية في منطقة المحيط الهادي في منصب قائد القيادة الأميركية الوسطى التي تشرف على إدارة الحرب في العراق وأفغانستان، بدلا عن الجنرال جون أبي زيد. وتعيين اللوتاننت جنرال دايفيد بيتريس قائدا للقوات الأميركية وقوات التحالف في العراق بدلا من الجنرال جورج كيسي.


من جهة أخرى، قالت صحيفة واشنطن بوست إن هناك تباينا في وجهات نظر كبار مستشاري الرئيس بوش بشأن إرسال المزيد من القوات الأميركية إلى العراق، في الوقت الذي يستعد فيه الرئيس بوش للإعلان عن إستراتيجيته الجديدة في العراق.


ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن مستشاري بوش يخشون من احتمال ألا تقدم حكومة نوري المالكي الدعم العسكري اللازم، وعدم تطبيقها للإصلاحات السياسية الضرورية التي ستمهد الطريق لسحب القوات الأميركية من العراق في المستقبل.


وأوضحت الصحيفة أن كبار المسؤولين الأميركيين يخشون أيضا من أن تكون الحكومة العراقية غير راغبة أو غير قادرة على التصدي لميليشيا جيش المهدي التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر المناوئ للتواجد الأميركي في العراق. بالإضافة إلى ما يعتبرونه عدم قدرة الزعماء الشيعية الذين يسيطرون على الحكومة العراقية من تشكيل تحالف سياسي معتدل في البرلمان يكون قاعدة مركزية للمصادقة على التعديلات السياسية الضرورية لاحتواء الأقلية السنية.


وفي سياق متصل، قال الميجور جنرال سيمون مايول نائب قائد القوات متعددة الجنسيات في العراق إن زيادة عدد تلك القوات سيعزز قدراتها على تثبيت الأمن والاستقرار في العراق، في الوقت الذي يتم فيه تدريب المزيد من القوات العراقية.

غير أنه شدد على أن تحسين الوضع في العراق لا يقتصر على الجانب العسكري فحسب، وأوضح بالقول:
"ما نحتاجه خلال عملية مكافحة التمرد في العراق هو تعزيز جميع عناصر وأوجه هذه العملية. هناك حاجة إلى تعزيز قدرات الحكومة العراقية لكي تقوم بمهامها داخل دولة ذات سيادة، كما نحتاج إلى تعزيز النشاط الاقتصادي في العراق. إنها قضية معقدة وبالتالي يجب ألا ينحصر تفكيرنا فقط في زيادة عدد القوات الأميركية".


وتأتي تصريحات القائد العسكري البريطاني قبيل وضع الرئيس بوش اللمسات الأخيرة على إستراتيجيته الجديدة في العراق.

XS
SM
MD
LG