Accessibility links

مبارك يصف صور إعدام صدام بأنها مشينة وتظاهرة في الأردن تندد بالإعدام


وصف الرئيس المصري حسني مبارك الصور التي أظهرت عملية إعدام الرئيس الأسبق صدام حسين بأنها مشينة ومؤلمة.
وأضاف مبارك في مقابلة مع صحفية يديعوت أحرنوت الإسرائيلية أن توقيت تنفيذ الإعدام كان غير ملائم.
وأضاف قائلا إنه وجه رسالة إلى الرئيس جورج بوش أبلغه فيها أنه ما كان يجب القيام بهذا العمل في أول أيام عيد الأضحى لأن ذلك سيحوله إلى شهيد.


وقال مبارك إن خبراء في القانون الدولي ذكروا أن محاكمة صدام كانت غير قانونية لأنها تمت في ظروف احتلال.
وأشار الرئيس المصري إلى أنه تمت حياكة مؤامرة لتنفيذ حكم الإعدام قبل نهاية العام الماضي، على حد قوله.
وفي الأردن، تظاهر نحو ثلاثة آلاف شخص الجمعة في وسط العاصمة الأردنية عمان، رغم هطول الأمطار، للتنديد بإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.


وأوردت وكالة الأنباء الفرنسية أن أحزابا أردنية معارضة مثل البعث الاشتراكي الأردني وحشد وجبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للإخوان المسلمين في الأردن نظمت المظاهرة التي شارك فيها نواب إسلاميون. وانطلقت التظاهرة من أمام المسجد الحسيني الكبير عقب انتهاء صلاة الجمعة.


ورفع المتظاهرون وبينهم عدد كبير من العراقيين المقيمين في الأردن، صورا للرئيس العراقي السابق ولافتات كتب عليها "صدام حسين عاش كبيرا ومات كبيرا". كما نددوا بإعدامه وطالبوا الحكومة الأردنية بإغلاق السفارة الإيرانية في عمان. وطالب المتظاهرون الحزب الإسلامي العراقي الخروج من الحكومة في بغداد.


وقالت أحزاب الحركة الوطنية في بيان وزع خلال التظاهرة إن إعدام صدام حسين الذي وصفته بأنه رمز عربي عظيم من رموز الأمة وقادتها صباح عيد الأضحى المبارك عمل تحرمه وتشجبه كافة الديانات والقيم الأخلاقية.
وسار المتظاهرون من المسجد الحسيني الكبير إلى مبنى أمانة عمان رغم سقوط الأمطار. ورفع المشاركون أعلاما أردنية وعراقية وأخرى لحزب البعث الاشتراكي وحزب "حشد" وهو حزب يساري، فيما غابت أعلام الإخوان المسلمين وجبهة العمل الإسلامي عن هذه التظاهرة.


من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا أن تظاهرة أخرى طافت شوارع مدينة اربد التي تبعد مسافة 89 كم شمال عمان عقب صلاة الجمعة منددة بإعدام صدام حسين.

XS
SM
MD
LG