Accessibility links

الجامعة العربية تدعو لوقف العنف في سوريا وتؤكد دعمها لبعثة المراقبين


دعت اللجنة الوزارية العربية الخاصة بسوريا الحكومة السورية إلى التقيد بالتنفيذ الفوري لتعهداتها وتوفير الحماية للمدنيين السوريين، فيما تواصلت أعمال العنف في أماكن مختلفة من سوريا وهو ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وذكرت اللجنة في البيان الختامي الذي صدر في ختام اجتماع لها في القاهرة يوم الأحد "رغم التقدم الجزئي في تنفيذ بعض الالتزامات التي تعهدت بها الحكومة السورية بموجب خطة العمل فان اللجنة تدعو الحكومة السورية إلى التقيد بالتنفيذ الفوري والكامل لجميع تلك التعهدات انفاذا للبروتوكل الموقع بهذا الشأن وضمان توفير الحماية للمدنيين السوريين".

وأضاف البيان " تدعو اللجنة الحكومة السورية ومختلف الجماعات المسلحة إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف وعدم التعرض للتظاهرات السلمية لإنجاح مهمة بعثة مراقبي الجامعة العربية إلى سوريا".

كما شددت اللجنة على ضرورة تقديم الدعم السياسي والمالي لبعثة المراقبين العرب في سوريا مع منحها الحيز الزمني الكافي لاستكمال مهمتها.

ودعت اللجنة إلى "تقديم الدعم السياسي والإعلامي والمالي واللوجستي للجنة وزيادة عدد أفرادها وتعزيز تجهيزاتها حتى تتمكن من انجاز مهمتها على الوجه المطلوب".

وكانت اللجنة الوزارية العربية الخاصة بسوريا قد عقدت اجتماعها برئاسة رئيس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وبحضور ممثلين عن مصر وقطر والسعودية والجزائر وعمان والسودان إضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي.

وأثناء الاجتماع تظاهر العشرات من المعارضين السوريين أمام احد فنادق العاصمة المصرية القاهرة حيث اجتمع أعضاء اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا.

وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بتوفير الحماية الدولية للمدنيين في سوريا ونقل ملف انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة التي يرتكبها النظام السوري إلى مجلس الأمن.

التعاون مع الأمم المتحدة

في السياق ذاته أفاد مصدر مطلع في الجامعة العربية أن الشيخ حمد بن جاسم عرض على اللجنة نتائج محادثاته مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن إمكانية الاستفادة من خبرات المنظمة الدولية وخاصة المجلس العالمي لحقوق الإنسان والمفوضية العليا لتوفير الخبرات للمراقبين العرب في عملية المراقبة، وفقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف المصدر أن الأمين العام للجامعة العربية "عرض من جهته تقريرا بنتائج مشاوراته واتصالاته مع مختلف الأطراف المعنية خاصة المعارضة من اجل كيفية التعامل مع الوضع الراهن سياسيا وميدانيا".

أعمال عنف

على الصعيد الميداني ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 11 جنديا قتلوا في اشتباكات وقعت في الساعات الأولى من صباح الأحد بين الجيش السوري ومجموعات من الجنود الذي فروا من الخدمة، وذلك في منطقة درعا، مخلفة أيضا نحو 20 مصابا.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية / سانا / أنه جرى تشييع جثامين ستة من عناصر الجيش وحفظ النظام قالت إن من سمتها الجماعات الإرهابية المسلحة اغتالتهم أثناء تأديتهم لمهامهم في دمشق وحمص.

كما أفادت لجان التنسيق المحلية بمقتل طفل ومتظاهر آخر خلال إطلاق كثيف للنار في الحي الجنوبي بدير بعلبة في حمص.

أما حصيلة يوم السبت فبلغت 27 قتيلا على الأقل في اشتباكات جرت في جميع أنحاء البلاد وفقا لمصادر في المعارضة.

فقد قتل 8 أشخاص في مدينة حمص و13 في مدينة إدلب، و5 في ضواحي العاصمة دمشق وآخر في مدينة حماة، حسبما أعلنت اللجان التنسيقية المحلية.

كما أعلنت المعارضة مقتل 35 شخصا الجمعة في الاحتجاجات التي أصبحت روتينية عقب الانتهاء من أداء صلاة الجمعة.

وجاءت اشتباكات السبت فيما شارك الآلاف في دمشق في جنازة رسمية لتشييع ضحايا الانفجار الذي وقع الجمعة في حي الميدان بدمشق وأدى إلى مقتل 26 شخصا.

أسطول روسي

في هذه الأثناء ، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن أسطولا روسيا رسا ليل السبت الأحد في القاعدة البحرية في طرطوس.

ونقلت الوكالة عن العقيد البحري الروسي ياكوشين فلاديمير اناتوليفيتش رئيس الوفد العسكري الذي يزور طرطوس تأكيده "متانة العلاقات التاريخية التي تجمع بين روسيا وسوريا".

وأضاف أن "وصول السفن البحرية إلى سوريا هو لتقريب المسافات بين البلدين ولتعزيز أواصر العلاقة والصداقة التي تجمع بينهما".

وأوضحت الوكالة السورية أن "قادة السفن البحرية الروسية التابعة للأسطول الروسي الراسي على شاطئ محافظة طرطوس أكدوا تضامنهم مع الشعب السوري قيادة وشعبا" وشددوا على أن "روسيا بلد صديق لسوريا وعلاقتها مع سوريا تاريخية وقوية".

وترفض روسيا رفضا قاطعا أي تدخل في الأزمة السورية واستخدمت حق النقض في أكتوبر/ تشرين الأول ضد مشروع قرار في مجلس الأمن ينص على إمكانية فرض حظر على تسليم الأسلحة إلى سوريا التي تعد روسيا ابرز مزوديها منذ الحقبة السوفياتية.

دعم إيراني للجيش السوري

وفي أول مقابلة صحفية بعد انشقاقه، قال العميد الركن مصطفى احمد الشيخ ضابط امن المنطقة الشمالية في الجيش السوري ورئيس فرع الكيمياء في الجيش إن الرئيس السوري بشار الأسد أقال وزير الدفاع علي حبيب في أعقاب اعتراض الأخير على تهميش دوره كنائب للقائد العام للقوات المسلحة في سوريا.

وأضاف العميد الركن مصطفى احمد الشيخ الذي يعتبر العسكري الأعلى رتبة الذي ينشق عن الجيش السوري في مقابلة مع "راديو سوا" أن القيادة الأمنية في يد ماهر الأسد وان وزير الدفاع الحالي ما هو "إلا صورة يجري تحريكها وهي أداة يستخدمها النظام كما يستخدم بقية أفراد الحكومة السورية" على حد تعبيره.

وأشار الشيخ إلى البنية العسكرية التي يتم فيها التعامل مع الوضع في البلاد حالياً قائلا إن " الخطط تأتي من غرفة العمليات في دمشق التي يقودها العماد حسن تركماني الذي كان يتولى وزارة الدفاع سابقاً، وحتى تركماني يتلقى تعليماته من ماهر الأسد وبعض قادة المخابرات مثل آصف شوكت".

ووصف العميد الركن مصطفى احمد الشيخ الجيش السوري بالمتماسك معللاً ذلك بالقول إن قيادات الجيش السوري يخشون من معارضة النظام أو مناقشة الخطط العسكرية في التعامل مع التظاهرات والوضع في البلاد.

وأشار الشيخ إلى تلقي الجيش السوري لدعم مادي ولوجستي من إيران وحزب الله اللبناني نافياً وجود مجموعات إرهابية أو مسلحة تستهدف عناصر الجيش السوري.

XS
SM
MD
LG