Accessibility links

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تدرس وقف مساعدتها لإيران في إطار العقوبات الدولية


يستعد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي لرفع تقرير حول ما إذا كان على الوكالة أن توقف مساعدتها لإيران في إطار العقوبات الدولية المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي.

وقال دبلوماسيون في فيينا الجمعة إن التقرير قد يؤدي إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لاحقا هذا الشهر أو مطلع فبراير/شباط المقبل في مقر الوكالة في فيينا.

وكان مجلس حكام الوكالة المؤلف من 35 دولة جمد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مشروعا يوفر لإيران تعاونا فنيا للمفاعل الذي يعمل بالمياه الثقيلة وتعكف طهران على بنائه في اراك لإنتاج البلوتونيوم، وهي مادة مثل اليورانيوم يمكن استخدامها وقودا لمفاعل نووي ولكن يمكن أيضا أن تستخدم لصنع قنبلة ذرية.

وكان مجلس الأمن الدولي أصدر في 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي قرارا يفرض عقوبات على طهران إن لم توقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي يخشى بأن تكون إيران تسعى من ورائه إلى امتلاك أسلحة نووية.

ودعا القرار الدولي 1737 أيضا الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى النظر في مساعدتها لإيران التي ينبغي أن تكون سلمية وتشمل 20 مشروعا بما فيها العمل على علاج السرطان بالأشعة وتطوير مركز للنفايات النووية.

إلا أن بعض الدول وبينها عدد من الدول الأوروبية ترى أنه من الأفضل التريث حتى انعقاد الاجتماع العادي لمجلس حكام الوكالة في مارس /آذار المقبل للبت في مسالة المساعدة.

وأشار دبلوماسي أوروبي كبير إلى أن الاتجاه السائد بين أعضاء مجلس الحكام بما في ذلك الولايات المتحدة هو على ما يبدو الانتظار خصوصا وأنه يتوقع أن يقدم البرادعي تقريره حول التعاون التقني في فبراير/شباط أي قبل أسابيع فقط من موعد انعقاد مجلس الحكام.

وقال الدبلوماسي: "لا نريد أن نصل إلى وضع ينقسم فيه المجلس"، مشيرا إلى انقسام بين دول نامية تعارض وقف أي مساعدة في مشاريع والولايات المتحدة وأوروبا اللتين تريدان فرض تدابير قاسية على إيران.

لكن إيران تستمر في تحدي طلب مجلس الأمن الدولي خصوصا بعد إعلان الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الأربعاء أن بلاده ستبدأ "قريبا" في إنتاج الوقود النووي للاستخدام الصناعي.

وجاء في قرار مجلس الأمن الدولي أن على الدول اتخاذ التدابير اللازمة لمنع حصول إيران على الخبرة التقنية أو التدريب الذي قد يمكنها من إنتاج وقود للمفاعل النووي أو تطوير أسلحة نووية.
XS
SM
MD
LG