Accessibility links

الحكومة الصومالية تتوعد بالقضاء على المقاتلين في مخابئهم بالغابات جنوب الصومال


توعدت الحكومة الصومالية المدعومة من أثيوبيا السبت بالقضاء على المقاتلين الإسلاميين في مخابئهم في الغابات جنوب الصومال حيث لجأوا بعد أن تم طردهم من معاقلهم.

وصرح قائد بارز في الحكومة بأن المسلحين يختبئون في غابة بدادي على بعد نحو 50 كيلومترا من الحدود مع كينيا التي عززت دورياتها الحدودية لمنع المسلحين من التسلل إلى أراضيها.

وقال عبد الرزاق افغيبوب من كيسمايو، آخر معقل للإسلاميين والتي انسحبوا منها الأسبوع الماضي، إن المقاتلين يختبئون في الغابة ولكن ملاحقتهم ستستمر حتى لا يبقى أي منهم هناك. وأضاف: "لم يبق أي موقع تحت سيطرة الإسلاميين حيث إنهم جميعا يختبئون في الغابة".

وتحصن الإسلاميون لعدة أيام في منطقة نائية جنوب كيسمايو جنوب العاصمة مقديشو، بعد أن غادروا المناطق التي كانوا يسيطرون عليها تحت نيران القوات الحكومية المدعوعة من أثيوبيا، إلا أنهم توعدوا بشن حرب عصابات ضد القوات الأثيوبية.

ويذكر أن أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، دعا المسلمين إلى التوجه إلى الصومال والجهاد ضد الجيش الإثيوبي، مشددا على أهمية الأسلوب الذي يتبعه المتمردون في العراق ضد القوات الأميركية.

وفي مقديشو خرج مئات السكان في تظاهرة عنيفة للاحتجاج على تواجد القوات الإثيوبية وخطة نزع الأسلحة التي تم تأجيلها حاليا، مما دفع القوات الأثيوبية إلى إطلاق العياران التحذيرية لتفريق الحشود الغاضبة.

وفي صنعاء جدد رئيس الجمهورية اليمنية علي عبد الله صالح السبت موقف بلاده الداعم لكل الجهود والإجراءات التي من شأنها تحقيق المزيد من الأمن والاستقرار في الصومال.

وأضافت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية التي أوردت النبأ أن صالح شدد خلال اجتماع عقده السبت في عدن مع غينداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية على أهمية حشد وتضافر الجهود الدولية في تقديم الدعم المادي والسياسي الضروري للشعب الصومالي بما يمكنّه من تعزيز الأمن والاستقرار وتهيئة الأجواء المناسبة لإعادة بناء مؤسسات الدولة الصومالية المنهارة وتحقيق تنمية دائمة وشاملة.

وقالت الوكالة إن المسؤولة الأميركية عبرت خلال الاجتماع عن تقدير الولايات المتحدة للجهود والمساعي الدائمة التي يبذلها الرئيس صالح والحكومة اليمنية لتحقيق الوفاق وإعادة إحلال الأمن والاستقرار في الصومال.

كما أثنت على الدعم الذي يقدمه اليمن للاجئين الصوماليين من خلال توفير المعونات الغذائية والطبية اللازمة إضافة إلى المساعدات الإنسانية الضرورية.

وكانت المسؤولة الأميركية التي زارت عدن لعدة ساعات بحثت مع الرئيس اليمني الأوضاع والمستجدات في الصومال وأطلعته على الجهود التي تقوم بها الحكومة الأميركية من أجل تعزيز الاستقرار في الصومال وتحقيق مصالحة صومالية دائمة وشاملة.
XS
SM
MD
LG